10 نصائح لعمل عرض تقديمي رائع
10 نصائح لعمل عرض تقديمي رائع

10 نصائح لعمل عرض تقديمي رائع

العرض التقديمي. على مدار مسيرتك المهنية والتعليمية، سيُطلب منك تقديم عروض تقديمية. يُعد تصميم عروض تقديمية واضحة وجذابة ونقل أفكارك للآخرين مهارة ستقوم بتطويرها باستمرار.

على الرغم من وجود العديد من الفلسفات المختلفة حول كيفية تقديم عرض تقديمي، إلا أن هناك بعض المهارات البسيطة التي يمكنك تعلمها لتقديم عروض تقديمية ممتازة، بغض النظر عن أسلوبك المفضل. قد يكون من المفيد تحديد أهداف معينة لنفسك لتحسينها مع مرور الوقت. إن العديد من الناس يمضون حياتهم بالكامل في العمل على أن يكونوا مكبر صوت عظيم، لذا كن صبوراً واسمح لنفسك بارتكاب الأخطاء.

في هذه المقالة، سنناقش 10 طرق يمكنك من خلالها بدء التعلم وتحسين عرضك التقديمي التالي:

  1. حافظ على بساطة عرضك التقديمي.
  2. التحضير والتدريب.
  3. ابدأ التمرين قويًا وقصص قصصًا.
  4. أظهر الحماس.
  5. ابحث عن مرشد أو قم بتقليد شخصيات مُلهِمة أخرى.
  6. استفد من لغة الجسد وتعبيرات الوجه والاتصال بالعين.
  7. استخدم المرئيات.
  8. دعم جمهورك.
  9. استخدم صوتك.
  10. استرخ واستمتع بنفسك

لنلقِ نظرة عن كثب على كل من هذه النصائح والطرق المحددة التي يمكنك استخدامها وتحسينها.

طرق بسيطة لتحسين مهارات العرض التقديمي

1. حافظ على بساطته

عند تجميع عرضك التقديمي، تذكر أن الأبسط هو الأفضل. يتبع العديد من مقدمي العرض قاعدة “10-20-30″—استخدم 10 شرائح أو أقل، واحتفظ بها أقل من 20 دقيقة وقم بجعل حجم الخط 30 نقطة على الأقل. يضمن إطار العمل هذا أن يكون العرض التقديمي واضحاً وواضحاً إلى حد ما. يكمن قدر كبير من فعالية العرض التقديمي في صوتك وتفسيراتك ولغة جسمك، وليس في مواد العرض التقديمي نفسها.

كما يجب أن تحاول أن تبقي أفكارك الرئيسية على ثلاث نقاط أساسية أو أقل. ذكرهم في بداية العرض التقديمي ونهايته للتأكد من أن الجمهور يتذكر الرسالة الأكثر أهمية.

2. التحضير والتدريب

بعد الانتهاء من إعداد العرض التقديمي، عليك تخصيص الوقت لإعداد نقاط الحديث. للقيام بذلك، قد يكون من المفيد أن تطلب من بعض الأصدقاء أو الزملاء الموثوق بهم الاستماع إلى اختبار تجريبي. اطلب منهم تقديم ملاحظات صادقة حول المرئيات، وتكلّم الصوت، ولغة الجسد والجوانب الأخرى من العرض التقديمي.

تأكد من ممارسة ولكن لا تحفظ كلامك. إذا قمت بحفظ كل سطر في العرض التقديمي، فمن السهل أن تنفصل عن المسار عندما تشعر بالتوتر أو تنسى كلمة أو كلمتين. بدلاً من ذلك، قم بتحضير نقاط الحديث البسيطة التي يمكنها توجيه العرض التقديمي. تحدّث بصراحة وكون واثقًا من معرفتك بالموضوع.

3. ابدأ بقوة واستشهد قصصاً

لجذب انتباه الجمهور طوال العرض التقديمي، قد يكون من المفيد صياغة بداية قوية وجذابة. ومع ذلك، فإنك تقرر بدء العرض التقديمي، تأكد من أنه مناسب للعرض التقديمي ويدعم الرسالة الرئيسية التي تريد أن يتذكرها الجمهور في النهاية. إليك بعض الطرق لتقوم بها:

  • طرح سؤال أو مشكلة أو حكاية مثيرة للاهتمام.
  • اقتبس من شخص مؤثر أو مثير للاهتمام.
  • شارك قصة تؤدي إلى الموضوع الرئيسي للعرض التقديمي.
  • إظهار إحصائية أو مخطط أو صورة مثيرة للاهتمام.
  • قم بتشغيل فيديو قصير يقوم بإعداد العرض التقديمي.
  • قم بالتصريح الذي يولد الفضول أو يصدم الجمهور.

يُعد سرد القصص طريقة جيدة لجعل المفاهيم أو الأفكار أو المعلومات التي تقدمها قابلة للتوضيح. فهو يضيف سياقاً ويساعد الجمهور على فهم العرض التقديمي والتواصل معه بشكل أعمق. مرة أخرى، فقط أخبر قصصًا ستتحسن وتدعم أفكارك الرئيسة.

4. أظهر الحماس

إن عرض اهتمامك بالموضوع أو المعلومات التي تقدمها والاهتمام بك سيؤدي إلى جذب انتباه الجمهور. فالناس يستمتعون بالإنصات إلى أشخاص متحمسين حقاً لمشاركة معارفهم مع آخرين.

5. ابحث عن مرشد أو قم بتقليد شخصيات مُلهِمة أخرى

وفي حين ينبغي بالتأكيد أن تطور شخصيتك الخاصة في الكلام وأن تظهر هذه الشخصية، فمن المفيد أن تتعلم من المتكلمين الآخرين العظماء. ابحث عن شخص ما في شركتك تشعر أنه مقدم عرض رائع واطلب منه أن يكون معلمًا لك. كن واضحاً بشأن أهدافك وما تأمل أن تكتسبه من العلاقة.

بالإضافة إلى ذلك، هناك كميات لا حصر لها تقريبًا من مقاطع الفيديو على الإنترنت والفصول الدراسية وغيرها من الموارد المخصصة لتحسين مهارات العرض التقديمي. خصصوا الوقت لدراسة العروض التقديمية الأخرى ومحاكاة الصفات التي تجدها فاعلة.

6. استفد من لغة الجسد وتعبيرات الوجه والاتصال بالعين

في حين أن المحتوى المكتوب والشفهي للعرض التقديمي مهم بالتأكيد، يجب أن تساعد الاتصالات غير اللفظية على دعم المعلومات التي تشاركها:

  • تحرك بهدوء حول المسرح أو الطابق حيث تقدم بدلاً من البقاء في مكان واحد. اجعل تحركاتك تتدفق مع العرض التقديمي بدلاً من أن تكون مشتتة للانتباه.
  • تجنب وضع نفسك خلف منصة أو طاولة إن أمكن.
  • اجعل الجمهور على اتصال بالعين لجعل عرضك التقديمي يبدو شخصياً ومتحادمياً.
  • استخدم الإيماءات وتعبيرات الوجه لدعم اللحظات التي تشرح فيها مفهوماً أو تظهر فيها إثارة حول موضوع ما.
  • قف بشكل مستقيم مع ظهور كتفيك إلى الخلف والذراعين بحيث تظهر الثقة وتجعل الجمهور يشعر بالترحيب في العرض التقديمي.

7. استخدم المرئيات

إذا كان من الممكن دعم مفهوم ما أو تفسيره بسهولة باستخدام وسيلة مساعدة مرئية، فاستخدمه في العرض التقديمي. على الرغم من أنه من المحتمل أن يكون لديك شرائح تدعم عرضك بشكل مرئي، إلا أنه يمكن أن يساعد أيضًا في الحصول على رسومات بيانية أو مخططات أو صور فوتوغرافية أو مقاطع فيديو أو رسومات أو عروض تقديمية. إذا كان هذا الأمر يجعل الأمور صعبة أو أكثر تعقيداً بأي شكل من الأشكال، فأخطأ تجاه الحفاظ على سهولة الوصول إلى عرضك التقديمي.

8. دعم المستمعين

أثناء إنشاء عرضك التقديمي وتقديمه، كن منتبهًا لاحتياجات الجمهور من خلال طرح السؤال التالي “ما الذي يجعل تجربة التعلم هذه أكثر متعة وفعالية ممكنة؟” قد يعني هذا شرح مفهوم صعب بمزيد من التفصيل، أو التنقل في أرجاء المرحلة، أو دعوة المستمعين للمشاركة بطريقة ما.

احرص على أن تكون صادقًا وموثوقًا طوال العرض التقديمي، وأن تكون متصلاً بالجمهور ومتحادثًا معه. يجب أن تتحدث دائمًا “إلى” جمهورك بدلاً من “إلى” الجمهور.

9. استخدم صوتك

من بين الطرق التي تدعم جمهورك استخدام صوت ناطق قوي. ومن المهم ألا تجعل جمهورك يجهل سماعه أو أن يجد صعوبة في الانتباه إلى سماعة عالية جداً.

من الطرق الجيدة لاختبار مستوى الصوت ممارسة عرضك التقديمي مسبقًا مع الأصدقاء أو الزملاء الموثوق بهم الذين يمكنهم تقديم ملاحظات حول صوتك النطق. إذا كنت تواجه صعوبة في الحفاظ على مستوى جيد من النبرة الهادئة الواثقة، فيمكنك استخدام ميكروفون من نوع ما. تأكد من اختبار الميكروفون وما يرتبط به مسبقاً.

10. استرخ واستمتع بنفسك

إن إنشاء المعلومات وتقديمها إلى شخص واحد أو عدة أشخاص أو مجموعة كبيرة من الأشخاص هو إنجاز ضخم. استمتع أثناء العملية، حيث سيؤدي ذلك إلى تحسين عرضك التقديمي. إذا كنت تشعر بالقلق مسبقًا، فضع قدميك متباعدتين بمقدار عرض كتفيك مع وضع قبضتي يديك على وركَيك، مع إبقاء ذقنك عاليًا وابتسامة ناعمة. وهذا من شأنه أن يزيد من الثقة ويقلل من الأعصاب. قم بإجراء عدة أنفاس عميقة.

بعد عرضك التقديمي، كافئ نفسك بطريقة ذات معنى. كن فخورًا بإنجازاتك، وعندما تكون مستعدًا، اطلب تعليقات تقييمية صادقة لجعل عرضك التقديمي التالي أفضل.

شارك المقالة
.......

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *