هل تعانين من آلام الانفصال

هل تعانين من آلام الانفصال ؟ إليك 19 طريقة للتأقلم

هل تعانين من آلام الانفصال ؟ إليك 19 طريقة للتأقلم

عندما تصبح الحياة لا تطاق بين الرجل وزوجته ، قد يفكرون في الانفصال على أنه حل عادل لكليهما للحصول على استقلالهما والعيش حياة طبيعية. ولكن يجب أن يبقى الانفصال هو القرار الأخير الذي يتخذه الزوجان ، لما له من عواقب وخيمة على الأسرة بأكملها.

ويخلف الانفصال اَلاماً عند الطرفين حتى وإن كان متوقعاً. لذلك جمعنا لك مجموعة طرق أو أفكار تمكنك من التغلب على آلام الانفصال والتأقلم مع فكرة الطلاق.

 

إليك مجموعة من الطرق للتعافي من آلام الانفصال

تهدف هذه القائمة إلى مساعدتك في التأقلم مع فكرة الانفصال. فاحتفظ بهذه القائمة باعتبارها “خارطة لطريق التعافي من آلام الانفصال “. ” يقولون دائمًا أن الوقت يغير الأشياء ، لكن عليك في الواقع تغييرها بنفسك.”

 

  1. إجراء محادثات بناءَة حول مشاعرك

يمكنك التحدث عن مشاعرك تجاه الطلاق بطريقتان:

أولاً ، يمكنك أن تتخبط وتشكو من كل شيء يبدو أنه يحدث خطأ في حياتك. ثانيًا ، يمكنك إجراء محادثات مثمرة مع الأشخاص الأقرب إليك.

 

  1. أحيطي نفسك بأصدقاء يحبون لك الخير

لقد ذكرنا سابقًا أنه ليست كل المشاعر متساوية وكذلك الأصدقاء. سيكون من الرائع أن تتمكن من إيجاد صديق صدوق يستمع اليك باهتمام ، ويجعلك تفكر بإيجابية. ولكن هذا ليس هو الحال دائمًا.

الأصدقاء الذين تحتاجهم خلال وقت مثل هذا هم الأصدقاء الذين تعتبرهم مصدر ثقة لك. هؤلاء هم الأصدقاء الذين يعرفون كيفية مساعدتك ، و يعرفون أيضًا كيف يتعاملون معك في وضع كهذا.

 

  1. الاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي للتواصل مع الأصدقاء القدامى

قد تعتقد أن وسائل التواصل الاجتماعي تولد الحسد. وقد تعتقد أنها تزيد من حدة الاكتئاب والمشاعر السلبية الأخرى. كل هذا يمكن أن يكون صحيحًا إلى حد ما ، إلا أن هناك العديد من الطرق التي يمكنك من خلالها الاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي بطريقة إيجابية.

أحد أفضل الاستخدامات التي لا جدال فيها لوسائل التواصل الاجتماعي هو القدرة على إعادة الاتصال بالأصدقاء الجدد والقدامى. استخدم وسائل التواصل الاجتماعي لإعادة الاتصال ببعض هؤلاء الأصدقاء القدامى ، أو حتى للعثور على أصدقاء جدد.

بغض النظر عن المدة التي كنت متزوجًا بها ، هناك حتمًا أصدقاء كنت قد فقدت الاتصال معهم على مر السنين. حتى إذا كانت هناك اختلافات في أنماط حياتك أو هواياتك أو شخصيتك، سيظل أصدقاءك القدامى على استعداد لمساندتك و مساعدتك في وقتك العصيب هذا.

 

  1. لا تستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي لمراقبة زوجك السابق

المشكلة هي أن القول أسهل من الفعل دائمًا. ربما يكون زوجك يتباهى على وسائل التواصل الاجتماعي بحياته الجديدة. وذلك لأن الجميع يرغب في إظهار جانب حياتهم المشرق على وسائل التواصل الاجتماعي.

 

إن مراقبة زوجك السابق وما يفعله عبر وسائل التواصل الاجتماعي ليس فقط هدراً للوقت ولكنه يؤدي إلى نتائج عكسية للغاية. لا تدعيه يسرق أي ساعات من حياتك. لن يتحقق أي شيء جيد من مراقبة كل تحركاتهم والسماح لتلك المشاعر بالتفاقم بداخلك.

 

  1. امنحي نفسك الوقت للحزن

في عالم مثالي ، سيشفي قلبك بين عشية وضحاها ، وتستمر في المضي قدماً. ولكن في العالم الحقيقي لا يسير الأمر دائمًا بهذه الطريقة. من المفترض أن تمنح نفسك وقتًا للحزن فهذا الشعور يعتبر كرد فعل طبيعي لفكرة الانفصال.

إذا لم تأخذ الوقت المناسب للحزن ، فقد تجد نفسك تعيش مع الأفكار والمشاعر المكبوتة. لا تتعجل. سواء كنت تعاني من مشاعر الغضب أو الحزن أو الندم، فأنت بحاجة إلى السماح لقلبك بالتخلص من هذه المشاعر. سيسمح ذلك لقلبك بأن يكون قلب مفتوح وأن يكون عقلك صافٍ.

 

  1. ​​النوم

تشير الأبحاث إلى أننا نحصل على ما لا يقل عن 7-8 ساعات من النوم كل ليلة. من الناحية الواقعية ، وفقًا لجدولك الزمني ، قد لا تنعم بسعات النوم هذه وأنت تشعر باَلام الانفصال المريرة.

لذا راقب الأوقات التي تذهب فيها للنوم ليلًا وتستيقظ فيها في الصباح. وتجنب الشاشات الساطعة للهواتف والأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر وما إلى ذلك قبل 60 دقيقة على الأقل من وقت النوم.

النوم الجيد والمتسق سيمكّن عقلك وجسدك وروحك من التحسن على مدار اليوم.

 

  1. تذكر أن المشاعر لا تدوم

إن المشاعر حقيقية. قد تكون الحقيقة أن يكون مازال لديك شعورًا بالحب تجاه الشخص الذي انفصلت عنه، لكن شعورك هذا لن يدوم إذا حاولت إشغال نفسك بأمور أخرى و حاولت أن تنسى.

تكمن المشكلة في الطريقة التي نحاول بها تفسير مشاعرنا. إنها تؤثر على نظرتنا إلى العالم ، والطريقة التي نتعامل بها مع أنفسنا ومن حولنا. إنها مشاعر مؤقتة ، ولا يجب أن تتحكم باتجاه حياتك.

 

  1. تناول الأكل الصحي

راقب ما تدخله في جسمك. الغذاء والتغذية لهما تأثير مباشر على عواطفك. فكلما تناولت طعامًا صحيًا ، ستبدو أكثر صحة ، وبالتالي ستشعر بأن نفسيتك تحسنت وأصبحت أفضل.

يجب أن تناول الأطعمة الغنية بالبروتينات والدهون والكربوهيدرات. وابذل قصارى جهدك لتجنب الأطعمة المصنعة. ابحث عن بدائل صحية لمأكولاتك المفضلة.

 

  1. قومي بممارسة التمارين

هناك فوائد كثيرة لممارسة التمارين الرياضية المنتظمة عقليًا وجسديًا. غالبًا ما يعتقد الناس أن التمرين يجب أن يكون حدثًا طويلًا وقويًا. بالطبع لا! يمكنك أن تخرج ، وتذهب في نزهة أو تذهب إلى صالة الألعاب الرياضية وتجلس في الساونا. مهما كان اختيارك ، سيكون جيداً بالتأكيد.

تتطلب عملية التعافي التخلص من العادات السيئة في حياتك واستبدالها بعادات جيدة. تجنب التعامل غير الضروري مع زوجك السابق

 

  1. الاستفادة من نقاط قوتك

نقاط القوة التي تشعر بنفسك أنها لديك ستجعلك تحب نفسك. نقاط القوة التي تحتاجها للاستفادة منها هي تلك التي كانت لديك منذ أن كنت صغيراً. هذه هي نقاط القوة التي ساعدتك في الوصول إلى ما أنت عليه اليوم.

 

  1. مارسي هواية كانت لديك

هل أردت يومًا أن تلعب الجيتار أثناء صغرك؟ ماذا عن الكتابة؟ الطلاق هو وقت رائع للعودة إلى ممارسة هواياتك. جرب بعض الأشياء التي اعتدت أن تفعلها والتي كانت تحفزك. ابحث عن شيء يثير فيك البهجة التي نسيتها.

قم بالاستماع إلى الموسيقى مثلاً فهي تحسن من الحالة المزاجية. هناك شيء ما في الموسيقى يمس روحك ويجعلك ترقص ، بالمعنى الحرفي والمجازي هذه هي قوة الموسيقى.

يمكن لبعض الأغاني أن تعيد لك الذكريات القديمة وتذكرك بالأوقات السعيدة ولكن كإجراء احترازي ، ابتعد عن تلك الأغاني التي تثير الحزن. يمكن للأغاني المفعمة بالحياة تحويل يومك السيء حرفيًا إلى يوم جيد.

 

  1. اغفر لنفسك

لا يمكنك أن تعيش حياتك في حالة ندم. لا يمكنك أن تعيش حياة مُرضية من خلال إشغال عقلك باستمرار بالأفكار السلبية. سواء كنت تعتبر نفسك مخطئًا في قرار الانفصال أم لا ، عليك أن تسامح نفسك على كل ما حدث.

نأمل في هذه المرحلة أن تكون قد قيمت الخطأ الذي حدث. هذا النوع من التفكير ضروري للاستمرار. وسامح نفسك على ما فعلته ، واغفر لنفسك. لأن مسامحة نفسك هي الطريقة الوحيدة التي ستجعلك تشعر بتحسن.

و ابتكري عادات جديدة لنفسك. حاولي تغيير حياتك للأفضل، عليكي أن تفعلي شيئًا مختلفًا.

 

  1. التحلي بالصبر

عليك أن تفهم أن التعافي من اَلام الانفصال يتطلب الوقت لذلك كوني صبورة. يتطلب منك التعافي الروحي أن تؤمني بفكرة أن “كل شيء سيكون على ما يرام” وأن هذه الحياة وعلينا أن نتماشى معها مهما كانت.

كل نصيحة في هذا المقال تتطلب الكثير من الصبر لتؤتي ثمارها. هل تعلم أننا كبشر لدينا القدرة على التحكم في أفكارنا؟ هل تعلم أن الطريقة التي نتحدث بها مع أنفسنا يمكن أن يكون لها تأثير قوي على مشاعرنا؟ لذا لا تكن قاسيًا على نفسك بالأفكار السلبية، لأن النتيجة ستكون عكسية.

 

  1. استعن بمعالج نفسي لتخطي آلام الانفصال

لست مضطرًا دائمًا إلى القيام بذلك بمفردك. تحدثنا عن الاعتماد على العائلة والأصدقاء كنظام دعم خلال هذا الوقت الصعب. ولكن بدلاً من ذلك ، يمكنك الاستعانة باخصائي نفسي لتخطي اَلامك.

حدد مواعيد مع معالج نفسي. يمكنك حرفياً مشاركة أي شيء وكل شيء مع معالجك النفسي ولا تدع أي مخاوف تعيقك. قم بتدوين ملاحظات حول الأشياء التي تدور في ذهنك.  من المحتمل أن تجعلك هذه المواعيد تشعر بالنشاط مع إحساس بالتقدم.

 

  1. قومي بالكتابة

بدلًا من التحديق المستمر في السقف ، وأنت مدفون في التفكير ، حاول وضع القلم على الورق. سواء كنت تلخص يومياتك ، أو تخربش الأفكار العشوائية فور ورودها إليك ، فإن عادة كتابة أفكارك يمكن أن يكون لها تأثير كبير على قدرتك على التعامل مع مشاعر وآلام الانفصال والحزن الناجمة عن الانفصال.

اكتب عن الأشياء التي تشعر بالامتنان لها كل صباح أو مساء. وفكر فيما يمكن أن يجعل اليوم يومًا رائعًا ، واكتب ذلك أيضًا. في نهاية اليوم ، فكر في كيف سارت الأمور.

قم بتدوين بعض الأشياء التي سارت معك على ما يرام. فكر أيضًا في أي شيء كان من الممكن أن تفعله بطريقة مختلفة من شأنه أن يجعل يومك أفضل.

 

  1. وجه شغفك لمساعدة الآخرين

عندما تمد يد العون لشخص محتاج ألا يجعلك هذا تشعر بالراحة في داخلك ؟ توضح لنا التجارب الشخصية أنه عندما نوجه اهتمامنا للاخرين، بدلاً من التركيز على أنفسنا فقط، فإننا نشعر بمشاعر الفرح.

عندما يتعلق الأمر بمساعدة الآخرين، فإنك تشعر بأن لك أهمية في حياتهم. وبالتالي ستشعر بقيمة نفسك وتقدر نفسك.

 

  1. القراءة

القراءة تأخذ عقلك إلى عالم جديد مختلف. إن عقلك عبارة عن عضلة مثل جميع العضلات الأخرى في جسمك، فهي تحتاج الى التمرين والتحفيز. والقراءة طريقة رائعة لتمرين العقل.

اقرأ أشياء عن مجالات الحياة التي ترغب في تحسينها. أو اقرأ عن الموضوعات التي طالما كنت مهتمًا بها ولكن لم يكن لديك الوقت لمتابعتها. هذا سيساعدك في تخطي اَلام الانفصال.

 

  1. يمكنك اللجوء للعقاقير الطبية المكافحة للاكتئاب

تركز معظم النصائح المقدمة في هذه القائمة على نهج شامل وطبيعي للتعافي. ولكن من الممكن أن يكون هناك بعض الحالات الجسدية والعقلية التي تتطلب وصفة طبية من قبل أخصائي طبي.

إذا تم تشخيصك بحالة معينة ينصح الطبيب المختص بعلاجها فخذ بنصائحه. إننا ننصح بأن يتم استخدام أي دواء تحت إشراف أخصائي طبي.

 

  1. يمكنك الخروج في الهواء الطلق والتمتع بالطبيعة

هناك العديد من الدراسات التي تشير إلى الفوائد الصحية القصوى المرتبطة بالاندماج في الطبيعة. تظهر الأبحاث أيضًا أن الطبيعة نفسها يمكن أن تساعد في القضاء على ارتفاع ضغط الدم أو تقليله.

الأهم من ذلك ، أنها تحسن حالتك المزاجية والحيوية بشكل عام نتيجة تمتعك بجمال الطبيعة. اخرج في نزهة واستنشق الهواء النقي واستمتع بالطبيعة الرائعة.

شارك المقالة
.......

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *