علم النفس

نصائح من علم النفس لتحسين فعالية التعلم والكفاءة

ما افضل طريقة للتعلم، كيف تصبح متعلِّما اكثر فعالية، نصائح من علم النفس لتحسين فعالية التعلم والكفاءة

اذا كنتم مثل كثيرين من التلاميذ، فإن وقتكم محدود، لذلك من المهم ان تستخلصوا اكبر قيمة تعليمية من الوقت المتاح لكم. ومع ذلك، فإن سرعة التعلم ليست العامل المهم الوحيد. يحتاج الطلاب إلى أن يكونوا قادرين على تذكر المعلومات التي يتعلمونها بدقة، واستعادتها في وقت لاحق، واستخدامها بفعالية في مجموعة واسعة من المواقف.
صحيح ان تصير تلميذا فعَّالا وناجعا ليس شيئا يحدث بين ليلة وضحاها،

نصائح من علم النفس لتحسين فعالية التعلم والكفاءة

1.استخدام أساسيات تحسين الذاكرة

هناك العديد من الأشياء التي يمكنك فعلها لتحسين ذاكرتك النصائح الأساسية مثل تحسين تركيزك وتجنب جلسات الحشد وتنظيم وقت دراستك هي مكان جيد للبدء، ولكن هناك المزيد من الدروس من علم النفس التي يمكن أن تحسن بشكل كبير من كفاءة تعلمك.
اطلع على بعض هذه النصائح لتحسين الذاكرة لزيادة حفظ وحفظ المعلومات الجديدة.

وتعلم (وتعلم) الأشياء الجديدة

ان احدى الطرائق المؤكدة لكي تصبح متعلما اكثر فعالية هي الاستمرار في التعلم. في مقال نشر في مجلة نيتشر، ذكر أن الأشخاص الذين تعلموا كيفية التعامل مع الأشياء زادوا من كمية المادة الرمادية في فصوص القذالي، وترتبط منطقة من الدماغ بالذاكرة البصرية. وعندما توقف هؤلاء الأفراد عن ممارسة مهارتهم الجديدة، اختفت هذه المادة الرمادية.1 كلمة
لذلك اذا كنت تتعلم لغة جديدة، فمن المهم ان تتمرن عليها باستمرار لكي تحافظ على المكاسب التي حققتها. ان ظاهرة « اِسْتَخْدِمْ أَوْ خَسِرْنَا » هذه تشمل عملية في الدماغ تُعرف بـ « التشذيب ». يتم الحفاظ على مسارات معينة في الدماغ، في حين يتم القضاء على مسارات أخرى. إذا كنت تريد المعلومات الجديدة التي تعلمتها للتو أن تبقى مكانها، واصل التدريب عليها والتدرب عليها.

التعلم بطرق متعددة من علم النفس

واحدة أخرى من أفضل الطرق للتعلم هي التركيز على التعلم بأكثر من طريقة واحدة. فبدلا من مجرد الاستماع الى البودكاست، الذي يتضمن التعلم السمعي، ابحث عن طريقة للتمرن على المعلومات لفظيا وبصريا. وقد يشمل ذلك وصف ما تعلَّمته لصديق، تدوين الملاحظات، او رسم خريطة ذهنية. من خلال التعلم بأكثر من طريقة، فإنك تعزز المعرفة أكثر في عقلك.
فبحسب الباحثة جودي ويليس، « كلما زادت مناطق الدماغ التي تخزن البيانات عن موضوع ما، ازداد الترابط. وهذا التكرار يعني أن الطلاب سيحصلون على المزيد من الفرص لسحب كل تلك البتات من البيانات ذات الصلة من مناطق التخزين المتعددة الخاصة بهم كرد على إشارة واحدة. هذا الترادف للبيانات يعني أننا تعلمنا، بدلا من مجرد الحفظ.

علِّم ما تعلَّمته لشخص آخر

لقد لاحظ المعلمون منذ فترة طويلة أن إحدى أفضل الطرق لتعلم شيء ما هي تعليمه لشخص آخر. أتذكر عرضك للصف السابع عن (كوستا ريكا)؟ فَبِٱلتَّعْلِيمِ لِبَاقِي ٱلصِّفَةِ، رَجَتْ مُعَلِّمَتُكَ أَنْ تَسْتَفِيدَ أَكْثَرَ مِنَ ٱلتَّعْيِينِ. ويمكنك اليوم تطبيق المبدأ نفسه بإخبار الآخرين بمهاراتك ومعارفك التي تعلمتها حديثا.
ابدأ بترجمة المعلومات الى كلماتك الخاصة. هذه العملية وحدها تساعد على ترسيخ المعرفة الجديدة في دماغك. بعد ذلك، جد طريقة لإخباركم بما تعلمتموه.

استفِد من التعلم السابق لتعزيز التعلم الجديد

وهناك طريقة أخرى رائعة لتصبح متعلما أكثر فعالية وهي استخدام التعلم العلائقي، والذي يتضمن ربط معلومات جديدة بأشياء تعرفها بالفعل.
على سبيل المثال، اذا كنت تتعلم عن روميو وجولييت، فقد تربط ما تعلمته عن المسرحية بمعرفتك المسبقة عن شكسبير، والفترة التاريخية التي عاش فيها المؤلف، ومعلومات اخرى ذات صلة.

اكتساب خبرة عملية من نصائح علم النفس لتحسين فعالية التعلم والكفاءة

بالنسبة للكثير من الطلاب، يتضمن التعلم عادة قراءة الكتب المدرسية، أو حضور المحاضرات، أو إجراء البحوث في المكتبة أو على شبكة الإنترنت. وعلى الرغم من أهمية الاطلاع على المعلومات ثم كتابتها، فإن وضع المعارف والمهارات الجديدة موضع التنفيذ يمكن أن يكون أحد أفضل الطرق لتحسين التعلم.
اذا كنت تحاول اكتساب مهارة جديدة، فركِّز على اكتساب خبرة عملية.
في حال كانت رياضة او مهارة رياضية، فقوموا بالنشاط بانتظام. اذا كنت تتعلم لغة جديدة، فتمرَّن على التكلم مع شخص آخر وأحاط نفسك باختبارات تغمرك اللغة. شاهد أفلاما بلغات اجنبية وابدأ محادثات مع ناطقين بلغتك الاصلية لتتدرّب على مهاراتك الناشئة.

ابحث عن اجوبة لا تناضل لتذكرها

بالطبع، التعلم ليس عملية مثالية. احيانا، ننسى تفاصيل امور سبق ان تعلمناها. فإذا وجدت نفسك تجاهد لتتذكر بعض المعلومات، تشير الابحاث الى انه من الافضل ان تبحث عن الجواب الصحيح.
فقد وجدت احدى الدراسات انه كلما طالت المدة التي تقضونها في محاولة تذكر الجواب، زاد احتمال نسيانكم الجواب مرة اخرى في المستقبل. لماذا؟ لأن هذه المحاولات لتذكر المعلومات المكتسبة سابقا تؤدي في الواقع إلى تعلم “حالة الخطأ” بدلا من الاستجابة الصحيحة.

افهم كيف تتعلم من نصائح علم النفس لتحسين فعالية التعلم والكفاءة

وهناك استراتيجية أخرى عظيمة لتحسين كفاءتك في التعلم وهي التعرف على عاداتك وأساليبك في التعلم. هناك عدد من النظريات المختلفة حول أساليب التعلم، والتي يمكن أن تساعدك على فهم أفضل لكيفية التعلم.
وقد كان مفهوم أساليب التعلم موضوع الكثير من النقاش والنقد، ولكن العديد من الطلاب قد يجدون أن فهم تفضيلاتهم للتعلم لا يزال يمكن أن يكون مفيدًا.
نظرية غاردنر للذكاء المتعدد تصف ثمانية أنواع مختلفة من الذكاء التي يمكن أن تساعد في الكشف عن نقاط قوتك الفردية.
النظر إلى أبعاد أسلوب التعلم لكارل يونغ يمكن أن تساعدك أيضا على رؤية إستراتيجيات التعلم التي قد تعمل بشكل أفضل بالنسبة لك. نماذج أخرى مثل أساليب التعلم فارك و Kolb أساليب التعلم يمكن أن تقدم المزيد من المعلومات حول كيف تفضل تعلم أشياء جديدة.

استخدم الامتحان لتعزيز التعلم

في حين أنه قد يبدو أن إنفاق المزيد من الوقت دراسة هو واحد من أفضل الطرق لتحقيق أقصى قدر من التعلم، وقد أظهرت البحوث أن اتخاذ اختبارات تساعد فعلا على تحسين أفضل ما تعلمته، حتى لو لم يتم تغطيطها على الاختبار. وكشفت الدراسة أن الطلاب الذين درسهم وبعد ذلك قد تم اختباره على نحو أفضل على المدى الطويل من المواد، حتى على المعلومات التي لم يتم تغطيتها من قبل الاختبارات. كان الطلاب الذين اضطرون إلى وقت اضافيين للدراسة ولكن لم يتم اختبارها قد يكون أقل بكثير استدعاء المواد

إيقاف المهام المتعددة

لسنوات عديدة، كان يعتقد أن الأشخاص الذين يقومون بمهام متعددة (يقومون بأكثر من نشاط واحد في وقت واحد) لديهم ميزة على أولئك الذين لا يقومون بذلك. ومع ذلك، تشير الأبحاث الآن إلى أن تعدد المهام يمكن أن يجعل التعلم أقل فعالية.
في الدراسة، فقد المشاركون قدرًا كبيرًا من الوقت عندما انتقلوا بين مهام متعددة، كما أضاعوا المزيد من الوقت عندما أصبحت المهام معقدة بشكل متزايد. فبالانتقال من نشاط الى آخر، تتعلم ببطء اكبر، تصير اقل كفاءة، وترتكب المزيد من الاخطاء

جعله أكثر وضوحا لنفسك السبب الرئيسي واحد لماذا “أنماط التعلم” لا تعمل هو أننا يتعلمون الأشياء من حيث المعنى.

العثور على معنى في التعلم لدينا هو المفتاح.

يوضح دراسة 1973 من قبل تشيس وسيمون هذا جيدا. في الجزء الأول من الاختبار، تم عرض اللاعبين والهيكين لاعب اللاعم الشطرنج ترتيب الشطرنج من لعبة في التقدم وطلب أن يتذكر موقف القطع. في حين أن مشغلات الهواة يمكن أن نذكر بالكاد أي من المواقف، وكان الخبراء قادرين على استدعاء معظمهم. يرى الخبراء الاستراتيجية، وهذا يعني وراء السبب هي المكان الذي هم في الجزء الثاني، تم عرض الخبراء والهوازيون لوحات مع قطع الشطرنج رتبت عشوائيا وطلبت أن يتذكر لهم. كل من المجموعات أدت على النقيض. هذه المرة، لم يتمكن الخبراء في العثور على أي اتصال حقيقي أو معنى في الطريقة يتم ترتيب القطع. الشيء نفسه يذهب للتعلم. لقد تعلمنا جميعا حقائق وأرقام مختلفة في المدرسة ولكن كم من تلك التي نتذكرها فعلا؟ فقط المعلومات التي كانت ذات مغزى بالنسبة لنا، أننا تمكنوا من الاتصال بحياة حياتنا والخبرات. إذا حاولت إجبار نفسك على مجرد حفظ الحقائق العشوائية، فإن من المرجح أن ننسى لهم. تذكر جميع تلك الأوقات حاولت حفظ الصيغ دون فهم ملهمتهم؟ من أجل جعل عصا التعلم الخاص بك، فمن المهم لجعل اتصالات الحياة الحقيقية ونرى كيف يناسب في المخطط الأكبر من الأشياء.

التعلم بالممارسة من نصائح علم النفس لتحسين فعالية التعلم والكفاءة

البشر مظالم طبيعي – ونحن نتعلم أفضل عندما نفعل المهام التي نحاول أن تتعلم. مهما كانت جيدة درجاتك كانت في كلية، ومعظم التعلم الخاص بك يحدث بمجرد إدخال مكان العمل والبدء في تطبيق ما تعلمته. دعونا نقول أنك تحاول تعلم سيو. لا تستثمر كل وقتك في تعلم جارغون والنظرية الغوص في أقرب وقت ممكن يمكنك إتقان المهارة من خلال المحاكمة والخطأ. بدء تشغيل مدونة. كتابة بعض المشاركات. معرفة نفسك لن يعمل وما لا. وكلما كنت تفعل ذلك، وكلما تعلم. أفضل بعد، بناء عادات جديدة لفرض مهاراتك الجديدة. بدء تشغيل صغيرة ومكافأة نفسك لبدء بناء نمط السلوك الذي سيعزز ما كنت تعلم.

ادرسوا العظماء ثم تمرنوا

والكتّاب الطامحون يسمعون مرارا وتكرارا ان افضل طريقة للكتابة هي قراءة الكثير من الكتب، وخصوصا الكتب الكلاسيكية. لماذا؟ لانهم سوف يتعلمون الكثير عن طريق دراسة اساليب الكتابة لكتّاب عظماء اكثر من دراستهم في الكتابة
دعونا نأخذ هذه النصيحة خطوة إلى الأمام. وفي حين ان دراسة العظماء ضرورية، فهي اكثر من مجرد تمرين سلبي. ولكي تستفيدوا منه، يلزم ان تطبِّقوا هذا التعلم على عملكم انتم ايضا.

إحدى الطرق للقيام بذلك هي تقليد الخبراء

حتى تطور في النهاية أسلوبك وتقنيتك الخاصة. وبمقارنة عمله مع النسخ الأصلية، وجد أين ينقصه، وبدأ في تحويل الحكايات إلى قصائد ثم عاد مرة أخرى. هذه هي الطريقة التي تعلم بها التعبير عن نفسه بشكل أفضل.
قارنوا عملكم بعمل الخبراء في مجالكم وستلاحظون المجالات التي تحتاج إلى تحسين. ثم ارجعوا الى الخطوة الثالثة وتمرنوا على مهاراتكم. ستلاحظ الفرق.

شارك المقالة
.......

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *