رعاية الحمل

نصائح تخص رعاية الحمل للأم

نصائح تخص رعاية الحمل للأم وما بعد الولادة، حددي موعدًا مع طبيبك بمجرد معرفة أنك حامل، حيث سيبدأ طبيبك بمراجعة تاريخك الطبي، وسيرغب هو أو هي أيضًا في معرفة أعراضك، خلال هذا الموعد الأول، سيتم أخذ عينات من البول والدم.

تحاليل الدم للتحقق من عدد خلايا الدم وفصيلة الدم وانخفاض مستويات الحديد (فقر الدم) والأمراض المعدية (مثل الزهري وفيروس نقص المناعة البشرية والتهاب الكبد).

اختبارات تخص رعاية الحمل للأم

قد يقوم الطبيب أيضًا بإجراء اختبارات أخرى في زيارتك الأولى، وقد تختلف هذه بناءً على خلفيتك وخطر حدوث مشاكل.

يمكن أن تشمل الاختبارات:

فحص الحوض للتحقق من حجم وشكل الرحم (الرحم).
مسحة عنق الرحم للكشف عن سرطان عنق الرحم.
فحص بالموجات فوق الصوتية لعرض نمو طفلك ووضعه.
كما وتستخدم الموجات فوق الصوتية للقيام بإنشاء صورة خاصة لجنينك.
بعد زيارتك الأولى، ستجري زيارة ما قبل الولادة كل 4 أسابيع.
في الشهرين السابع والثامن، ستتم زيارة كل أسبوعين.
وفي الشهر الأخير من الحمل، ستتم الزيارات أسبوعيًا حتى ولادة طفلك.
في كل زيارة، سيفحص الطبيب وزنك وضغط دمك ويختبر بولك.
يجب عليك دائمًا مناقشة أي مشكلات أو مخاوف لديك مع طبيبك.

هذه بعض الإرشادات  التي يجب عليك اتباعها أثناء رعاية الحمل

تحديد الوزن الذي يجب أن أكسبه أثناء الحمل؟

تحدث إلى طبيبك عن هذا، الأمر مختلف بالنسبة للجميع، ولكن معظم النساء يجب أن يربحن ما بين 25 إلى 30 رطلاً.

إذا كنت تعانين من نقص الوزن عند الحمل، فقد تحتاجين إلى اكتساب المزيد.
إذا كنت تعاني من زيادة الوزن، فقد تحتاج إلى اكتساب أقل.

ماذا يجب أن آكل؟

يعد تناول نظام غذائي متوازن من أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها لنفسك ولطفلك.

كوني حذرة من الأطعمة والمشروبات التالية أثناء الحمل.

اللحوم النيئة والبيض والأسماك.

لا تأكل أكثر من 2 أو 3 حصص من الأسماك أسبوعيًا (بما في ذلك الأسماك المعلبة).

ابتعدي عن تناول سمك القرش أو أبو سيف أو سمك الإسقمري أو سمك القرميد.

تحتوي هذه الأسماك على مستويات عالية من الزئبق، مما قد يؤذي طفلك.

إذا كنت تأكل التونة، فتأكد من أنها تونة خفيفة.

لا تتناولين أكثر من 6 أونصات من التونة البيضاء وشرائح التونة أسبوعيًا.

 

النظافة ورعاية الحمل

الفاكهة والخضروات: اغسل جميع المنتجات قبل تناولها.

حافظ على نظافة ألواح التقطيع والأطباق.

تناول 4 حصص أو أكثر من منتجات الألبان كل يوم.

هذا يكفي من الكالسيوم لك ولطفلك.

لا تشرب الحليب غير المبستر أو تأكل منتجات الألبان غير المبستر.

قد تحتوي على بكتيريا يمكن أن تسبب العدوى.

وهذا يشمل الجبن الطري مثل بري، فيتا، والجبن الأزرق، أو أجبان على الطراز المكسيكي، مثل فريسكو كيزو.

 

نصائح بخصوص السكر والكافيين

بدائل السكر: بعض المحليات الصناعية لا بأس بها في الاعتدال.

وتشمل هذه الأسبارتام والسكرالوز .

ومع ذلك، إذا كنت تعاني من بيلة الفينيل كيتون (PKU)، فتجنب الأسبارتام.

لا تشرب أكثر من كوب أو كوبين من القهوة أو المشروبات الأخرى المحتوية على الكافيين كل يوم.

هل يمكنني تناول الدواء؟

استشر طبيبك قبل تناول أي دواء، يشمل ذلك الوصفات الطبية ومسكنات الألم والأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية.

بعض الأدوية يمكن أن تسبب تشوهات خلقية، خاصة إذا تم تناولها خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

هل يمكنني تناول الفيتامينات؟

 

لا تتناول فيتامينات أو مكملات أخرى بدون موافقة طبيبك.

كم من الوقت يمكنني الاستمرار في العمل؟

يختلف مدى تأخرك في العمل أثناء الحمل من شخص لآخر، يلعب عملك وبيئة العمل دورًا كبيرًا.

على سبيل المثال، يمكن أن تكون الوظائف التي تنطوي على الإشعاع والرصاص ومواد أخرى – مثل النحاس والزئبق – ضارة لطفلك.

إذا كانت وظيفتك نشطة، فقد لا تتمكن من العمل لفترة طويلة.

لا يُعتقد أن الوظائف المكتبية تسبب ضررًا لطفلك.

ومع ذلك، لا يجب وضع الكمبيوتر على معدتك أو رحمك.

تلعب صحتك العامة أيضًا دورًا في طول مدة عملك.

إذا كنتِ معرضة لخطر الإصابة ببعض المشكلات أو المخاض المبكر، فقد تكونين مستريحة في الفراش وغير قادرة على العمل.

ماذا عن التمرين؟

ما لم تكن لديك مشاكل أثناء الحمل، يجب عليك ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

وتعزز التمارين الرياضية أسلوب حياة صحي ويمكن أن تساعد في تخفيف الشعور بعدم الراحة.

استشيري طبيبك الخاص حول كافة الشروط التي قد تمنع ممارسة الرياضة.

تقول بعض النساء إن ممارسة الرياضة أثناء الحمل تجعل المخاض والولادة أسهل.

المشي والسباحة خيارات رائعة، إذا كنت نشيطة قبل الحمل،

تتكون رعاية الحمل من رعاية صحية قبل الولادة وبعدها للأمهات الحوامل.

حيث تتضمن علاجات ودورات تدريبية لضمان صحة ما قبل الحمل والحمل والمخاض والولادة للأم والطفل.

رعاية الحمل وما قبل الولادة

تساعد رعاية الحمل ما قبل الولادة في تقليل المخاطر أثناء الحمل وتزيد من فرصة الولادة الآمنة والصحية.

يمكن أن تساعد الزيارات المنتظمة لما قبل الولادة طبيبك في مراقبة حملك وتحديد أي مشاكل أو مضاعفات قبل أن تصبح خطيرة.

ان الأطفال الذين يولدون لأمهات يفتقرن إلى رعاية ما قبل الولادة تكون لديهم فرصة مضاعفة للولادة بوزن منخفضعن غيرهم من الأطفال الاخرين.

كما أن الاطفال الذين يعانون من انخفاض الوزن عند الولادة هم أكثر عرضة للوفاة من الذين تلقت أمهاتهم رعاية الحمل ما قبل الولادة.

 

متى تبدأ رعاية الحمل

وتبدأ رعاية الحمل وما قبل الولادة بشكل مثالي قبل ثلاثة أشهر على الأقل من محاولة الحمل.

حيث تتضمن بعض العادات الصحية التي يجب اتباعها خلال هذه الفترة ما يلي:

الإقلاع عن التدخين وشرب الكحول

تحدث إلى طبيبك عن حالتك الطبية، والمكملات الغذائية، وأي أدوية بدون وصفة طبية أو وصفة طبية تتناولها

تجنب ملامسة أي مواد سامة أومواد كيميائية في المنزل أو العمل أو أي مكان تقومي بزيارته.

 

أثناء الحمل

بعد أن تصبحي حامل فإنك ستحتاجين إلى تحديد مواعيد منتظمة للرعاية الصحية للحمل مع طبيبك الخاص.

وقد يتضمن جدول الزيارات زيارة طبيبك:

كل شهر في الأشهر الستة الأولى أنت حامل

وفي كل أسبوعين في الشهرين السابع والثامن من الحمل

كل أسبوع خلال الشهر التاسع من الحمل

خلال هذه الزيارات، سيتحقق طبيبك من صحتك وصحة طفلك.

وقد تشمل الزيارات:

إجراء فحوصات وفحوصات روتينية، مثل فحص الدم للتحقق من فقر الدم وفيروس نقص المناعة البشرية وفصيلة الدم

مراقبة ضغط الدم

قياس زيادة وزنك

مراقبة نمو الطفل ومعدل ضربات القلب

نتحدث عن نظام غذائي خاص وممارسة

وسوف تشمل الزيارات اللاحقة فحص لوضع الجنين وملاحظة أي تغييرات تطرأ على جسمك.

هذه الفئات سوف:

ناقشي ما يمكن توقعه عندما تكونين حاملاً

جهزك للولادة

يعلمك المهارات الأساسية لرعاية طفلك

في حالة كان الحمل شديد الخطورة بسبب عمرك أو بعض الظروف الصحية، فقد تحتاجين حينها إلى زيارات متكررة ورعاية خاصة من قبل طبيبك الخاص.

كما وقد تحتاجين إلى زيارة طبيب مختص في التعامل مع حالات الحمل شديدة الخطورة.

رعاية ما بعد الولادة

بينما يركز معظم الاهتمام برعاية الحمل على الأشهر التسعة من الحمل، فإن رعاية ما بعد الولادة مهمة أيضًا.

وتستمر فترة النفاس من ستة إلى ثمانية أسابيع، وتبدأ بعد ولادة الطفل مباشرة.

خلال هذه الفترة، تمر الأم بالعديد من التغييرات الجسدية والعاطفية أثناء تعلم رعاية مولودها الجديد.

وتتضمن رعاية ما بعد الولادة في الحصول على كمية راحة مناسبة وتغذية جيدة وعناية مهبلية سليمة أيضاً.

الحصول على قسط كافٍ من الراحة

فالراحة أمر لاجدال فيه للأمهات الجدد حيث أنهن بحاجة شديدة للراحة، وذلك لتجنب التعب الشديد واستادة النشاط والحيوية والقدية على العناية بالمولود.

قد تحتاج إلى:

نامي عندما ينام طفلك

اجعلي سريرك قريباً من سرير طفلك وذلك لتسهيل عملية الرضاعة الليلية.

اسمح لشخص آخر بإطعام الطفل بزجاجة أثناء نومك

الحق في تناول الطعام

يعد الحصول على التغذية السليمة في فترة ما بعد الولادة في غاية الأهمية وذلك بسبب التغييرات التي يمر بها جسمك أثناء فترة الحمل والولادة.

يساعد الوزن الذي اكتسبته أثناء الحمل على التأكد من أن لديك ما يكفي من التغذية للرضاعة الطبيعية.

ومع ذلك، فأنتِ بحاجة إلى الاستمرار في اتباع نظام غذائي صحي بعد الولادة.

ينصح جميع الأطباء الأمهات المرضعات أن يأكلن عندما يشعرن بالجوع.

حاولي التركيز على تناول الطعام عندما تكوني جائعة بالفعل.

تجنب الوجبات الخفيفة عالية الدهون

ركز على تناول الأطعمة قليلة الدسم التي توازن البروتين والكربوهيدرات والفواكه والخضروات

شرب الكثير من السوائل

العناية المهبلية

يجب عليكي أن تهتمي العناية المهبلية وتعتبريها جزءًا أساسيًا من رعايتهم بعد الولادة.

 

حيث قد تواجه:

وجع المهبل إذا كان لديك تمزق أثناء الولادة

مشاكل التبول مثل الألم أو الحاجة المتكررة للتبول

إفرازات، بما في ذلك جلطات دموية صغيرة

تقلصات خلال الأيام القليلة الأولى بعد الولادة

وهكذا عزيزتي نكون قد قدمنا لكي كافة النصائح والارشادات التي ستساعدك عزيزتي الحامل في فترة ما قبل الحمل وأثناء الحمل والولادة وما بعد الولادة أيضاً، ونتمنى لكي ولطفلك السلامة والصحة دوماً.

شارك المقالة
.......

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *