كيف نتغلب على الخوف من الفشل
كيف نتغلب على الخوف من الفشل

كيف نتغلب على الخوف من الفشل

كيف نتغلب على الخوف من الفشل. قد يكون الشعور بالنجاح مهمًا لحس هويتك وقيمتك الذاتية. ونتيجة لهذا، فعندما يبدو تحقيق النجاح أمراً بالغ الصعوبة، فإن الخوف من الفشل من الممكن أن يعرقل التقدم في حياتك المهنية. ومع ذلك، فإن التغلب على الخوف من الفشل يعد علامة مهمة على تقدمك المهني والشخصي. في هذه المقالة، سنبحث الخطوات التي يمكنك اتخاذها لمنحك نقطة بداية في رحلتك التي تتمتع بثقة ذاتية ونساعدك في كيفي نتغلب على الخوف من الفشل.

كيف نتغلب على الخوف من الفشل

يمكنك التعامل مع هذه الخطوات كعملية شاملة أو بشكل فردي، استنادًا إلى ما يناسبك. تذكر أن التغلب على أي خوف هو عملية ديناميكية، لذا في بعض الحالات، قد تكون مهتماً بتجربة أكثر من أسلوب واحد حتى تتمكن من العثور على نهج يعمل من أجلك.

إليك بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها للتغلب على الخوف من الفشل واكتساب الثقة بالنفس:

  1. حدد الأهداف
  2. فكِّر بإيجابية
  3. دراسة أسوأ النتائج
  4. التقويم الذاتي
  5. ابحث عن المساعدة الخارجية

1. حدد الأهداف

إن تقسيم طموحاتك بين الأهداف العملية وأهداف العرض من شأنه أن يساعدك في العمل من خلال خوفك من الفشل والتقدم إلى الأمام. الأهداف العملية هي خطوات بسيطة يمكنك اتخاذها قبل الانتقال إلى مهام أكثر مشاركة. بالنسبة إلى شخص يسعى للحصول على وظيفة، قد تتضمن الأهداف العملية ما يلي:

  • تحسين سيرتك الذاتية
  • اختيار الملابس المهنية لارتدائها للمقابلات
  • ممارسة الإجابات على أسئلة المقابلات الشائعة
  • التطبيق على مجموعة عدد الوظائف في الأسبوع

تساعد هذه الخطوات في الحفاظ على قوة الدفع للأمام وتحسين استعدادك.

إن أهداف الإسقاط هي معالم قائمة على القيمة لتتطلع إلى المستقبل. ومن الممكن أن يساعد تجنب التفاصيل في جعل الأهداف أكثر سهولة. على سبيل المثال، بالنسبة لشخص يسعى إلى الحصول على عمل، قد يكون هدف الإسقاط “البحث عن وضع أتمكن من خلاله من تعلم مهارات جديدة لاستخدامها في مجالي” أو “البحث عن موقف يتضمن عنصراً قوياً في الإرشاد والتوجيه”. يسمح لك هذا النوع من الأهداف بالتأكيد على السمات الإيجابية والتفكير في التجارب المختلفة كخطوات نحو النجاح.

2. فكِّر بإيجابية

إن السعي إلى تحقيق نتائج إيجابية من شأنه أن يساعد في تحسين ثقتك والتعويض عن بعض القلق المرتبط بالإخفاق. بدلاً من التفكير في الأخطاء أو النتائج السيئة، خذ وقتك لإعادة صياغة المواجهات الصعبة في ذهنك كتجارب تعليمية. ومن خلال التركيز على النجاحات، تكتسب رؤية قيمة حول مدى تقدمك.

3. فكِّر بإيجابية

إن السعي إلى تحقيق نتائج إيجابية من شأنه أن يساعد في تحسين ثقتك والتعويض عن بعض القلق المرتبط بالإخفاق. بدلاً من التفكير في الأخطاء أو النتائج السيئة، خذ وقتك لإعادة صياغة المواجهات الصعبة في ذهنك كتجارب تعليمية. ومن خلال التركيز على النجاحات، تكتسب رؤية قيمة حول مدى تقدمك.

4. تخيل أسوأ النتائج

وقد يبدو من غير البديهي أن نفكر بشكل إيجابي ثم نحاول التفكير في النتائج الأسوأ على الإطلاق. ولكن الربط بين الاثنين معاً يشكل وسيلة عظيمة لتشجيع الثقة. إن التفكير في نتائج أسوأ الحالات يمنحك الفرصة للتعرف على كيفية التعامل مع السيناريوهات غير السارة بطريقة بناءة وإيجابية.

دوّن النتائج التي تتخيلها في أسوأ الحالات في قائمة، مع الحرص على البقاء واقعياً. قم بعمل سيناريو واحد في كل مرة من خلال التركيز على الطرق المختلفة التي يمكنك من خلالها التغلب على العقبات. يمكن أن تساعد هذه العملية في تقليل المخاوف من الفشل إلى أدنى حد، كما تمنحك فكرة أفضل عن كيفية التعامل مع المواقف الصعبة.

5. التقويم الذاتي

إن التقييم الذاتي يشكل عنصراً حاسماً في تحسين الذات، ولكنه يشكل أيضاً جزءاً مهماً من التغلب على المخاوف من الفشل. إذا كنت تبحث عن تغيير وظيفي، مارس التقييم الذاتي من خلال جمع سيرتك الذاتية وأي وثائق تستخدمها لتطبيقات الوظائف مثل الشهادات والنسخ التعليمية. بعد ذلك، قم بتحليل كل مؤهلاتك ومهاراتك وتاريخ عملك وتعليمك وتفاصيل أخرى ذات صلة. وأخيرًا، فكّر في عملك المثالي وما يمكنك فعله لضمان حصولك على مجموعة المهارات المناسبة لك. إن الشعور بالأمان بأنك تتمتع بالتجربة المناسبة للحصول على وضعية ما قد يساعد على تقليل المخاوف من الفشل.

من بين الأجزاء المهمة الأخرى في التقويم الذاتي إلقاء نظرة على التحديات التي واجهتها في الماضي لمعرفة كيفية تحسينها. قد يساعدك اكتشاف الأماكن التي كانت أقل نجاحًا فيها واتخاذ خطوات نشطة لتصحيح هذه الأخطاء على الشعور بمزيد من الإيجابية بشأن قدراتك.

6. ابحث عن المساعدة الخارجية

إن أنت بعد تجد بنفسي يعاق بخوف من [فيلينغ] ، هو يمكن ساعدت أن ينظر إلى الخارج محترفة مثل مهنة عربة ، حياة عربة أو مستشارة. يستطيع هؤلاء المحترفون توفير تقنيات تخفيف التوتر والقلق لمساعدتك على التقدم.

إذا كان قلقك يتعلق بالبحث عن وظيفة، ففكر في التحدث إلى مركز عمل محلي. تقدم العديد من الجامعات المساعدة المهنية لأعضاء المجتمع ويمكن أن تساعدك في صياغة سيرة ذاتية قوية وممارسة مهارات المقابلات.

إن الخوف من الفشل أمر طبيعي، ولكن يمكنك التغلب على النكسات المؤقتة والعمل نحو تحقيق أهدافك. إن الخطوات المذكورة أعلاه هي دليل للتغلب على خوفك من الفشل والتقدم إلى الأمام في حياة مهنية ناجحة.

شارك المقالة
.......

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *