كيفية إعادة بناء علامتك التجارية من جديد

كيفية إعادة بناء علامتك التجارية من جديد

كيفية إعادة بناء علامتك التجارية من جديد

العلامة التجارية ليست مجرد اسم وشعار مميزين تميزك في سوق العمل. علامتك التجارية هي الطريقة التي ينظر بها الناس إليك أينما يتفاعلون مع عملك. أي أنها كل من الانطباعات التي يمكنك التحكم فيها وتلك التي لا يمكنك التحكم فيها.

كانت السنة الماضية صعبة على معظم الشركات ، فمنهم من فقد علامته التجارية ومنهم من يكافح كي لا يفقدها ولكن في القريب العاجل ، سيعود العمل من جديد بالتأكيد. لذا سنتحدث في هذا المقال عن كيفية إعادة بناء علامتك التجارية من جديد. يُعد بناء علامة تجارية قوية طريقة رائعة للتميز و جذب الناس إلى عملك.

 

ما أهمية العلامة التجارية؟

علامتك التجارية ليست فقط ما تبيعه ، على الرغم من أن هذا يلعب دورًا بالتأكيد ، إنها كل ما يعنيه اسمك في ذهن أي شخص مطلع على عملك ، و القيمة المخزنة في الهوية المميزة لعملك في السوق. تضعف كل هذه الأمور خلال فترات عدم نشاط العمل ، لذا فإن إيقاف جهودك التسويقية يمكن أن يضر بفرصك في الرجوع القوي إلى ساحة العمل.

في الأوقات العصيبة ، الشركات ذات العلامات التجارية الأكثر وضوحًا على وجه التحديد ، الذين يسرقون الأضواء و يستمرون في الإعلان خلال فترة الخبوت الاقتصادي ، ترى أن المبيعات لديهم في تزايد مستمر. لكن تأسيس هذا النوع من الوجود في أذهان الناس هو فن بحد ذاته. لبناء علامتك التجارية بشكل فعال ، يجب أن يكون لديك بعض الأهداف الواضحة في عين الاعتبار.

قد يبدو تحقيق المبيعات هو الهدف الرئيسي لبناء علامة تجارية ، ولن نقلل من أهميته. لكنه هدف لا يمكنك الوصول إليه إلا بعد أن تتعامل بنجاح مع العديد من الأهداف الأولية الحيوية. تأتي هذه الأهداف في مراحل تحدد العملية النموذجية التي يصبح العملاء المحتملون من خلالها عملاء حقيقيين. تشكل شكلاً يسميه المسوقون مسار التسويق ، ويتضمن 4 مراحل رئيسية: الوعي ، الاعتبار ، الأفضلية ، والشراء.

 

إعادة بناء علامتك التجارية من جديد

يتلخص بناء علامتك التجارية في الأساس في سبع خطوات: البحث عن جمهورك المستهدف ومنافسيك. اختر تركيزك وشخصيتك ، اختر اسم عملك ، اكتب شعارك ، اختر مظهر علامتك التجارية (الألوان والخط). و من ثم صمم شعارك ، وأخيراً قم بتطبيق علامتك التجارية عبر عملك.

على الرغم من أنك قد تعيد النظر في بعض الخطوات أثناء قيامك ببناء علامتك التجارية ، فمن المهم أن تفكر في كل جانب أثناء تشكيل هوية لعلامتك التجارية.

في هذه المقالة ، سنركز على الوصول إلى المراحل الثلاث الأولى أي تنمية عملاء محتملين جدد وإدخالهم في عقلية جاهزة للشراء. هذا كله يتعلق ببناء علامة تجارية واضحة للغاية تثير ارتباطات إيجابية في أذهان أولئك الذين يعرفونها. دعنا نتحدث عن هذه المراحل بالترتيب.

 

نشر الوعي بعلامتك التجارية

بعد فترة طويلة من الخمول أو العمل في ظل قيود ، قد لا تكون علامتك التجارية في مقدمة أذهان الناس بعد الآن. هذا لا يعني أن قاعدة عملائك المستهدفين نسوك تمامًا ، و لكن فقط إنهم بحاجة إلى القليل من التذكير بك و بعلامتك التجارية.

 

لحسن الحظ ، هذا الأمر أكثر من ممكن ، مهما كانت ميزانيتك. تحتاج فقط إلى إيصال رسالتك إلى الأشخاص المناسبين على مجموعة واسعة من القنوات و منصات التواصل الاجتماعي. من خلال بناء التعرف على جميع مكونات العرض التقديمي الخارجي لشركتك. و يتضمن ذلك أن يكون لديك اسم ، لديك شعار ، لديك لغة بصرية و نبرة الصوت الخاصة بعلامتك التجارية.

لإعادة بناء مكانة علامتك التجارية ، تحتاج إلى الوصول إلى المنصات التي يقضي فيها جمهورك المستهدف أغلب أوقاتهم مع الإعلانات التي تعرض كل هذه المكونات بشكل متماسك.

حيث ستؤدي الحملة الإعلانية المصوّرة ذات الحضور القوي على الصحف المحلية و المواقع الإلكترونية و حتى إعلانات البودكاست الصوتية إلى إعادة بناء علامتك التجارية بسرعة إلى جمهور متفاعل و ذو صلة مباشرة بها.

 

رد الاعتبار

الوعي هو الجزء السهل. لأنه بمجرد أن تخبر الناس عن عملك ، فإنك تحتاج إلى إقناعهم بأنه يجب عليهم التفكير في القدوم إليه. هذا يعني أنه عليك قضاء بعض الوقت في الحصول على تفاعلهم بالشكل الصحيح ، ولكن قبل ذلك ، يتطلب منك أيضًا التفكير في اختيارك لقناة إعلانية أو منصة تواصل اجتماعي .

في هذا العالم الرقمي متعدد القنوات و المنصات ، إن من يحدد اختيارك للمنصة أو القناة هو جمهورك المستهدف. هل تريد الوصول إلى جمهور ثري يزيد عمره عن 45 عامًا؟ فإن أفضل خيار لك هو الأخبار المحلية سواء المطبوعة أو الموجودة عبر الإنترنت. هل تحاول تعزيز الوصول إليك لجمهور أصغر سنًا؟ احصل على إعلانات على منصات التواصل الاجتماعي مثل انستغرام ، فيسبوك ، تويتر و تيكتوك.

سيولي الأشخاص في النهاية مزيدًا من الاهتمام لمحتوى رسالتك الإعلانية إذا ظهرت على المنصات الأساسية التي يشعرون بأكبر قدر من التقارب معها. و هذا هو السبب في أن المنشورات المحلية هي مكان فعال للبدء.

 

الأفضلية

لقد ألهم الوباء المزيد والمزيد من الناس للتسوق محليًا ، حيث يتوق الكثير من الأشخاص إلى الخروج إلى هناك و دعم الشركات المحلية. على الرغم من ذلك ، لا يزال هناك الكثير من الناس قلقين لأسباب مفهومة من مخاطر الظهور في الأماكن العامة.

ربما تكون قد جذبت انتباههم بحملة عرض لافتة للنظر وأثارت شهيتهم برسائل جيدة الإعداد ، و لكن إذا اعتقدوا أنك غير آمن للزيارة ، فليس هناك فرصة لأن يختاروك على أقرب منافس لك.

يوجد حل سهل هنا ألا و هو أنه يمكنك استخدام إعلاناتك لطمأنة العملاء المهتمين على سلامتهم بشأن جميع الإجراءات الاحترازية التي ستتخذها. هذا لا يجب و لا ينبغي أن يسيطر على رسالتك الإعلانية ؛ إنها مجرد حالة لتذكير العملاء بأنك قمت بتجهيز محطات لتعقيم اليدين ، أو أعدت تنظيم أرضية متجرك لتسهيل التباعد الاجتماعي.

ولكن هناك طرقًا أخرى يمكنك من خلالها أن تجعل نفسك خيارًا مفضلًا لا يتعلق بالإعلان بقدر ما يتعلق ببناء روابط مع جمهورك أو مجتمعك لإعادة بناء علامتك التجارية من جديد. لا يوجد شيء أكثر جاذبية للعملاء المحليين من وجود نشاط تجاري يتعامل مع الأسباب التي تهمهم و تهم مجتمعهم.

قد لا يُنصح حتى الآن باستضافة أنشطة للجمهور في المتجر في ظل هذه الجائحة ، و لكن الأنشطة الافتراضية مثل الاختبارات المجتمعية ، أو حتى حملات جمع التبرعات لأسباب محلية ، ستظل تساعدك على إعادة بناء سمعة قيّمة حقًا كعلامة تجارية محلية.

 

إعادة بناء علامتك التجارية بعد جائحة كورونا

قد تكون الجائحة بمثابة وقتًا عصيبًا للشركات من جميع القطاعات ، لكن قوة عودتك إلى ساحة العمل ستعتمد إلى حد كبير على قوة علامتك التجارية.

يوجد ضوء بالتأكيد في نهاية كل نفق معتم. لذلك من المهم أن تعمل على إعادة بناء البراند الخص بك في أسرع وقت ممكن. إن اعادة بناء علامتك التجارية هي أفضل طريقة للخروج من هذا الوباء بشكل أقوى من أي وقت مضى ، مع ترك انطباع ذو مغزى في مجتمعك المحلي.

هل لديك موقع على شبكة الانترنت؟ اعرض رقمك على صفحتك الرئيسية وفي أي مكان آخر على موقعك. قم بتضمينه كعنصر ثابت في رأس كل صفحة من صفحات موقعك ، وضعه في عبارات تحث المستخدم على اتخاذ إجراء الشراء.

 

أعد تنشيط علامتك التجارية من خلال التسويق المستمر

كان لفيروس كورونا تأثير كبير على كل جانب من جوانب حياتنا ، من كيفية عملنا على البراند على مواقع التواصل الاجتماعي ، إلى كيفية إنفاق أموالنا. بدأت القيود تقل الآن و ستتكيف البلاد قريبًا مع الوضع الطبيعي الجديد.

سواء كان عملك مغلقًا أو مفتوحًا بقدرة محدودة أثناء الجائحة ، من المهم الآن تذكير العملاء من أنت و ما تبيعه و لماذا يجب عليهم التعامل معك.

والخبر السار هو أن عمليات الإغلاق ساعدت الكثير من الأسر على توفير مبلغ لا بأس به من المال شهريًا ، و بالتالي يتطلع المستهلكون الآن للعودة إلى المتاجر بفارغ الصبر. فالناس مستعدون للإنفاق ، لذا فإن التخطيط و بناء حملة تسويقية قوية و مستمرة سيساعد في جذب الناس إليك.

هذا يعني استخدام مجموعة من المنتجات و التقنيات ليس فقط لإبقاء عملك في أذهان العملاء على مدار العام ، و لكن أيضًا لكسب أعمال جديدة في المستقبل.

 

  1. بناء علاقات أفضل مع العملاء

في حين أن الطريقة التي تتفاعل بها الشركات مع العملاء قد تغيرت بلا شك مع الوباء ، فإن ذلك لم يمنع الناس من الإنفاق عبر الإنترنت و تسارع نمو المبيعات في تلك الفترة. هذا يجعله الوقت المثالي لإعادة التواصل مع عملائك ، واستكمال العلاقة من حيث توقفت.

يسير التسويق المستمر جنبًا إلى جنب مع بناء العلاقات ، مع استراتيجية تسويقية طويلة الأجل فعالة ليس فقط في العثور على عملاء جدد و لكن أيضاً في التسويق لعملائك الحاليين. إذا استطعت فعل ذلك فستكون كإعادة إطلاق لعلامتك التجارية.

في النهاية يجب أن تظل رسائلك قوية. يمكنك الوصول إلى عملائك بالمساعدة و الدعم بدلاً من التسويق. و تقديم سياسات إرجاع مرنة و خطط دفع لتلبية احتياجات العملاء الفورية. لا تنسَ إيصال تدابير السلامة و الوقاية التي ستدمجها لحماية مكان عملك و تخفيف المخاطر. و ذلك مثل عمليات الدفع بدون تلامس و التوصيل إلى المنازل.

كما أن الباقات الإعلانية عبر الإنترنت لن تساعدك فقط على فهم احتياجات عملائك بشكل أفضل ، ولكن أيضًا في زيادة الوعي بعملك بشكل عام.

 

  1. أعد التواصل مع المجتمع المحلي

لم يؤثر الوباء على عملك فحسب ، بل أثر على اتصالك بالمجتمع. الآن هو الوقت المثالي لتنشيط هذه العلاقة. أفضل شيء يمكنك القيام به هو الخروج إلى المجتمع والتفاعل مع عملائك مرة أخرى. لذا ابدأ التخطيط لورشة عمل أو حدث تطوعي يعرض مهاراتك وضميرك الاجتماعي ، بالإضافة إلى توفير عرض رئيسي لعملك الخاص.

حتى تفعل ذلك ، لا تزال هناك العديد من الطرق التي يمكنك من خلالها التفاعل عبر الإنترنت مع مجتمعك لإعادة بناء علامتك التجارية من جديد. إلى جانب الأنشطة و الندوات عبر الإنترنت ، من المهم أن تستمر في التواصل مع عملائك عبر البريد الإلكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي والهاتف. اجعلهم على اطلاع دائم بإجراءات السلامة التي تتخذها لجعل عودتهم آمنة.

شارك المقالة
.......

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *