عاجل .. توقف الكثير من خدمات جوجل في عدة بلدان

عاجل .. توقف الكثير من خدمات جوجل في عدة بلدان

تعاني العديد من خدمات شركة جوجل التجارية والشخصية من التوقف في العديد من البلدان حول العالم في الوقت الحالي، فيما يبدو أن موقع Google.com نفسه لا يزال يعمل وإن كان بطيئًا، ولا تزال إعلانات الجهات الخارجية تظهر في النتائج.

وتشمل الخدمات المتوقفة Gmail و YouTube و Google Drive و Google Docs و Maps و Adwords و Adsense و Google Pay، وذلك وفقًا للتقارير الواردة حتى الآن من جميع أنحاء أوروبا والولايات المتحدة وكندا والهند وجنوب إفريقيا وبلدان في أمريكا الوسطى والجنوبية وأستراليا.

وتعرض منصة DownDetector لمراقبة التوقف عن العمل ارتفاعات كبيرة في التقارير الواردة حول توقف الخدمات بدءًا من الساعة 11:30 صباحًا بتوقيت المملكة المتحدة.

وتظهر خدمة البريد الإلكتروني جيميل رسالة توضح وجود خطأ مؤقت، وتقول الخدمة: عذرًا، لكن حسابك غير متاح مؤقتًا، ونأسف للإزعاج ونقترح المحاولة مرة أخرى في غضون بضع دقائق.

كما تعطل موقع يوتيوب، وفشل تحميل موقع الفيديو، ويرى المستخدمون رسالة تقول: عفوًا، حدث خطأ ما.

ولم تعترف جوجل حتى كتابة هذه السطور رسميًا بالمشكلة، وتشير صفحة الحالة الخاصة بخدماتها إلى وجود انقطاع كبير في جميع الخدمات.

وبالإضافة إلى التأثير في مشاهدي يوتيوب والشركات التي تعتمد على Google Workspace، فقد أبلغ المستخدمون أن الأدوات المنزلية الذكية المدمجة مع Google Assistant تواجه مشكلات.

وأدى الاستخدام الواسع النطاق لخدمات جوجل إلى أرقام كبيرة من خلال منصة DownDetector، حيث ارتفع عدد المستخدمين الذين يبلغون عن مشكلات مع يوتيوب إلى أكثر من 100000.

ومع ذلك، يبدو أن منصة يوتيوب لا تزال تعمل إذا قمت بزيارتها من خلال ميزة التصفح المتخفي دون تسجيل الدخول.

ويبدو أن تطبيقات وخدمات الجهات الخارجية التي تعتمد على خدمات جوجل قد تأثرت أيضًا، وتقول منصة DownDetector: إن Pokémon Go تعاني من انقطاع كبير.

ويعني هذا التوقف أن أكثر من ملياري مستخدم لا يستطيعون حاليًا الوصول إلى صناديق البريد الإلكتروني والتخزين السحابي والمستندات.

وتعرضت شركة جوجل لانقطاع كبير في شهر أغسطس، مما أدى أيضًا إلى توقف مجموعة خدماتها عبر الإنترنت ويوتيوب، واستغرقت جوجل نحو أربع ساعات لاستعادة الوضع إلى طبيعته بالنسبة لبعض المستخدمين.

كما تعرضت منتجاتها لانقطاع في الشهر الماضي، ويعد هذا فشلًا غير مسبوق لنظام نما ليصبح أحد المحركات الكبرى لحركة المرور عبر الإنترنت.

شركة جوجل

جوجل أو غوغل أو قوقل (بالإنجليزية: Google)‏ هي شركة أمريكية عامة متخصصة في مجال الإعلان المرتبط بخدمات البحث على الإنترنت وإرسال رسائل بريد إلكتروني عن طريق جي ميل. واختير اسم جوجل الذي يعكس المُهمة التي تقوم بها الشركة، وهي تنظيم ذلك الكم الهائل من المعلومات المُتاحة على الويب.

يضاف إلى ذلك توفيرها لإمكانية نشر المواقع التي توفر معلومات نصية ورسومية في شكل قواعد بيانات وخرائط على شبكة الإنترنت وبرامج الأوفيس وإتاحة أوركوت التي تتيح الاتصال عبر الشبكة بين الأفراد ومشاركة أفلام وعروض الفيديو، علاوةً على الإعلان عن نسخ مجانية إعلانية من الخدمات التكنولوجية السابقة. يقع المقرّ الرئيسي للشركة، والذي يحمل اسم جوجل بليكس، في مدينة “ماونتن فيو” بولاية كاليفورنيا. وقد وصل عدد موظفيها الذين يعملون دوامًا كاملًا في 31 مارس عام 2009 إلى 20,164 موظفًا. تأسست هذه الشركة على يد كل من لاري بايج وسيرجي برين عندما كانا طالبين بجامعة ستانفورد. في بادئ الأمر تم تأسيس الشركة في الرابع من سبتمبر عام 1998 كشركة خاصة مملوكة لعدد قليل من الأشخاص. وفي التاسع عشر من أغسطس عام 2004، طرحت الشركة أسهمها في اكتتاب عام ابتدائي، لتجمع الشركة بعده رأس مال بلغت قيمته 1.67 مليار دولار أمريكي، وبهذه القيمة وصلت قيمة رأس مال الشركة بأكملها إلى 23 مليار دولار أمريكي. وبعد ذلك واصلت شركة جوجل ازدهارها عبر طرحها لسلسلة من المنتجات الجديدة واستحواذها على شركات أخرى عديدة والدخول في شراكات جديدة. وطوال مراحل ازدهار الشركة، كانت ركائزها المهمة هي المحافظة على البيئة وخدمة المجتمع والإبقاء على العلاقات الإيجابية بين موظفيها. ولأكثر من مرة، احتلت الشركة المرتبة الأولى في تقييم لأفضل الشركات تجريه مجلة فورتشن كما حازت بصفة أقوى مئة علامة تجارية في العالم الذي تجريه مجموعة شركات ميلوارد براون.

تصف شركة جوجل مهمتها على النحو التالي:

جوجل مهمة جوجل تقتضي بتنظيم معلومات العالَم وجعل إمكانية الوصول إليها ممكنة من جميع أنحائه وجعلها مفيدة للجميع كذلك

لقد اتخذت الشركة شعارًا غير رسمي “لا تكن شريرًا” (بالإنجليزية: Don’t Be Evil)‏ حيث وضعه أحد الموظفين السابقين ويُدعى بول باوكايت، وهو أيضًا أول مهندس لخدمة البريد الإلكتروني جي ميل في أكتوبر 2015، ومن بين الانتقادات التي وُجهت لشركة جوجل تلك المنطوية على خير مخاوف بشأن خصوصية المعلومات الشخصية للمستخدمين وحقوق الطبع والنشر ومراقبة شركة جوجل للمطبوعات.

شارك المقالة
.......

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *