بتكوين عند 318 ألف دولار أمريكي في ديسمبر 2021.

العملة الرقمية ” بتكوين ” ذهب القرن الواحد والعشرين

في تقرير مستقل أجراه مدير سيتي بنك، يقول فيه إن  العملة الرقمية بتكوين هي الذهب الرقمي للقرن الـ 21. حيث تتراجع قيمة العملات حول العالم، والدولار الأمريكي  يعد من أبرز المتراجعين. كما يقول الفني السابق،ومدير التسويق في  سيتي بنك، توم فيتزباتريك، أن العملة الرقمية بيتكوين ستنافس العملات الورقية الأخرى.

بتكوين: ذهب القرن الواحد والعشرين

تاريخ المال والذهب غرست بذوره في سوق الثيران لعام 1970 . بعد الحرب العالمية الثانية، وقعت 44 دولة اتفاقية بريتون وودرز، والتي شكلت سوق العملات حتى عام 1973.ربطت الاتفاقية الدولار الأمريكي بالذهب، وكل العملات الأخرى بالدولار الأمريكي في محاولة لبناء نظام عالمي يكون الدولار هو المعادل للذهب.

ونجحت الولايات المتحدة في تحقيق تلك الرؤية. ولكن مع انتشار التصنيع عالميًا، والتضخم المرتفع، بدأ الاهتمام بالذهب والعملات الأخرى يرتفع. مما أدى لما يعرف بـ “حمى الذهب” عام 1970 . عندما سارع الناس لتبديل أوراقهم المالية بالمعدن الثمين. وبعدها أنهى الرئيس الأمريكي، ريتشارد نيكسون ارتباط الذهب والدولار، ليبدأ نظام العملات السيادية الذي نعرفه الآن.

ومع سوق حر نسبيًا، ارتفع سعر الذهب بقوة خلال السنوات الخمسين الماضية. ويؤسس فيتزباتريك نظريته في المقارنة بين الذهب والبتكوين على أساس التضخم النقدي، وتراجع قيمة الدولار الأمريكي. وكتب: “بدأت حركة بتكوين في أعقاب الأزمة المالية لعام 2008، وعندها شهدنا تغييرًا في السياسة النقدية، مع بداية عصر الفائدة الصفرية.”

وأشار إلى الدورة الأولى لثورة بتكوين بين عامي 2011 و2020، عندما زادت 555 مرة. والآن، مع الأزمة الثانية، وتتضمن: جائحة فيروسية عالمية، وانخراط الحكومات في السياسات النقدية والمالية، بما يخلق بيئة سوق مماثلة لبيئة حمى الذهب في السبعينيات من القرن الماضي.

وأوضحت الحكومات بأنها لا تتوانى في دعم الاقتصاد، وبداية موجة هائلة من طباعة الأموال، حتى يعود الناتج المحلي الإجمالي، وأرقام التوظيف للمستويات الطبيعية. وما يذكره في هذا التحليل، يطرب أذن أي من مستخدمي بتكوين.

أهداف هائلة

لم يتوقف فيتزباتريك هنا، بل وضع التوقع السعري عند 318 ألف دولار أمريكي في ديسمبر 2021. تولى تداول العملة سدة القيادة منذ 2011 لأربعة سنوات، والقناة الصاعدة الموازية منذ 2013 تدل على نمو بـ 102 مرة، من انخفاض 3,200 دولار في 2018.

“إذا نظرت للتحركات السعرية ستراها في حالة من التناسق على مدار السنوات السبع المقبلة، وهي تشكل قناة محددة تدل على ارتفاع يشابه الإطار الزمني السابق لارتفاع 2017.”

ويضع فيتزباتريك سعر الذهب ما بين 4,000-8,000 دولار للأوقية، بناء على الأزمة الاقتصادية الوشيكة في تقرير آخر. وتبدو الأهداف متضخمة لأي من المستثمرين التقليديين، ولكن النظرية الرئيسية لتغيير النموذج في سوق العملات العالمي ليست جديدة. فأشار الاقتصادي راي داليو إلى تراجع قيمة الدولار، وما يرمز إليه من تحول السوق العالمي.

 

شارك المقالة
.......

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *