التفكير المنطقي
التفكير المنطقي

تعرف على أهم 4 طرق تساعدك على تنمية التفكير المنطقي

4 طرق تساعدك على التفكير المنطقي

في القرن الواحد والعشرين هناك طرق لا نهاية لها للوصول إلى المعلومات التي يمكن أن تساعد على تنمية التفكير المنطقي، ويبدأ كل شيء مع التعلم. كلما تعلمت أكثر، كلما فهمت أكثر.
كلما فهمت أكثر، كلما كان من السهل تعلم أشياء جديدة. فالمعرفة والمنطق شيء يمكن للجميع الحصول عليه  من خلال التعلم المستمر والممارسات الفعالة وتوسيع معرفتك ومنطقك.

طرق تساعد على تنمية التفكير المنطقي لدى الشخص

1 تحسين المنطق الخاص بك
2 الاستماع إلى أصوات مؤثرة
3 قراءة مجموعة متنوعة من المصادر
4 ممارسة العادات اليومية

 تحسين المنطق الخاص بك

  •  عدم ممارسة الانفعالات الشخصية

الاعتداءات الشخصية تحدث عن طريق وضع الشك على شخصية ما أو سمات لتشويه حجمهم  عندما يفعل شخص ما هذا ، فإنها تقوض قضية شخص ما دون تقديم أدلة منطقية فمن المهم الاستماع إلى المعلومات وفصلها عن المشاعر التي قد تكون لديك لهذا الشخص. وهذا سيسمح لك بجمع الحقائق والحفاظ على التفكير المنطقي.

  • تجنب مناشدة العاطفة ينمي التفكير المنطقي

غالبًا ما تستخدم النداءات العاطفية للحصول على القارئ أو المستمع  للتعاطف ، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى تصرف شخص ما ضد حكمهم. احترس من هذه الأنواع من التلاعب وحفاظ على رأس سليم.

  • لا تكن متسرعا في اتخاذ القرارات.

ومن الشائع بالنسبة لشخص ما أن يتفق مع فكرة أو رأي لمجرد أنها شعبية، خصوصا عند اتخاذ قرار بشأن أفكارك أو وجهات نظرك أو آرائك بشأن مسألة معينة، تأكد من أنك تعرف لماذا تشعر بطريقة معينة. لا توافق فقط على شيء لأن الجميع يسيرون عليه. دائماً ادعم آرائك مع المنطق والبحوث الشخصية الخاصة بك.

  • الوعي من المنطق الدائري.

وهذا عيب عملي في حجة تنتهي فيها النتيجة إلى نقطة البداية.  فإن اقتراح شيء مدعوم من قبل  لا يؤيد اقتراح الفرضيات. ولا تملك الحجة أدلة صحيحة لأن أساس الإثبات لا يملك أدلة حقيقية. هنا مثال عاديّ:
– أ: “اذهب إلى السرير. ”
– ب: “لماذا؟”
– أ: “لأنني قلت أن أذهب إلى السرير..”

 الاستماع إلى الأصوات المؤثرة

1 مشاهدة محادثات تيد.

محادثات تيد هي محاضرات مثيرة للتفكير وضعتها مجموعة واسعة من الناس الذين يتحدثون عن الأفكار في العلوم، وعلم النفس، والإنسانية، والتشريح، أو أي شيء أثار فضول الإنسان. هذه المحادثات هي من أعلى مستويات الجودة، وسوف يثير بالتأكيد عقلك للتفكير النقدي والانفتاح على أفكار جديدة.

2 حضور الندوات والمؤتمرات.

ورش العمل المهنية هي التي يقودها الناس الذين لديهم كمية كبيرة من المعرفة حول مجال معين، نظرية، أو فكرة، وتريد أن تشارك تلك المعلومات مع عقول غريبة أخرى. يمكنك حضور ورش العمل المهنية التي تلبي احتياجاتك لمساعدتك على النمو في حياتك المهنية أو ورش العمل التي تساعدك في حياتك اليومية.

3 متابعة الأشخاص الراسخين في مجالهم.

بناء على اهتماماتك، اكتشف من هم القادة المؤثرون في تلك المنطقة وتعرف عليهم. اقرأ عن إنجازاتهم، أو شاهد أفلاماً وثائقية عن حياتهم. هذا سوف يعلمك كيف سعى الناس الى أشياء عظيمة، وربما تلهمك وتعلمك أن تفعل الشيء نفسه.

4 خذ دورة واسعة النطاق مفتوحة على الانترنت.

MOOC هي دورات عالمية على الانترنت التي تتوفر لأي شخص للمشاركة مجانا. تقدم لهم أفضل الجامعات والمنظمات لإنشاء مجتمع تعليمي. فهو يوفر لك الفرصة للتعلم من الشخصيات المبدعة في العالم. لكن هناك العديد من الدورات والمحاضرات المجانية على الإنترنت التي يمكنك الاستفادة منها في تنمية التفكير المنطقي.

5 استمع إلى البودكاست.

البودكاست هي الوسائط الرقمية الصوتية التي يمكنك تنزيلها من الإنترنت. وهي متاحة في العديد من المواضيع وغالبا ما يستضيفها أفراد لديهم قدر كبير من المعرفة أو الخبرة في مجال معين لتوسيع معرفتك ومنطقك .

 القراءة من مجموعة متنوعة من المصادر

1 اقرأ قدر ما تستطيع.

القراءة هي حقا بوابة للمعرفة، وهناك مجموعة واسعة من مواد القراءة للاختيار من بينها. سواء اخترت قراءة الأدب الكلاسيكي، أو الصحيفة، أو المقالات على الإنترنت، أو المجلات الطبية، أو المجلات، فسوف تتعلم معرفة جديدة. القراءة لا تساعدك فقط على معرفة المزيد عن العالم، بل إنها ستعزز أيضًا مفرداتك.

2 زيادة المفردات الخاصة بك من خلال القراءة.

القراءة هي طريقة رائعة لتقديم نفسك إلى كلمات جديدة. بمجرد أن تصادف كلمة غير مألوفة  استخدام القاموس للبحث عن معناها. بعد أن تتعلم معنى الكلمة الجديدة، حاول استخدامها في المحادثات التي تجريها مع الأشخاص أو الأشياء التي تكتبها، مثل دفتر اليومية.
إذا سمعت كلمة طوال اليوم لا تعرفها، اكتبها حتى تتمكن من البحث عنها لاحقًا.

3 تحقق من مصادر متعددة.

عند القراءة عن موضوع معين، تأكد من الرجوع إلى العديد من المصادر المختلفة حتى تتمكن من تعلم وجهات نظر متعددة. احياناً تكون مصادر الأدب أو الأخبار متحيزة أو لا تمثل سوى جانب واحد من القضية. للبقاء منطقيا ومعرفة القصة الكاملة أو الفكرة، من المهم البحث عن قضية من عدة مصادر.

4 تصفح الموسوعات لتنمية التفكير المنطقي.

يمكن أن تكون هذه طريقة سهلة للتعرف على اهتمامك ويؤدي إلى مزيد من الاستكشاف،والمعرفة. هناك موسوعات على الإنترنت تأتي مباشرة وسريعة لتنمية التفكير المنطقي، لكنها تقضي على إمكانية اكتشاف تلك المجهولات المثيرة للاهتمام التي تتعثر بها في موسوعة مطبوعة.

5 ابحث في الإنترنت.

الإنترنت مليء بالمسابقات والمقالات ومصادر المعلومات التي لا نهاية لها والتي يمكنك البحث عنها في ثوان. إذا كان لديك جهاز كمبيوتر مع القدرة على الاتصالل بالإنترنت في المنزل، تصبح  لديك ثروة من المعرفة في متناول يدك. حذار من المصادر التي تحتوي على معلومات كاذبة على الانترنت . لذا تحقق دائما من المصادر التي تستخدمها المواقع على الإنترنت لجمع معلوماتها للتأكد من أنها مصادر ذات سمعة طيبة.

 ممارسة العادات اليومية

1 اكتب ودون الملاحظات:

كتابة الأشياء تسمح لك أن تتذكر أفضل من مجرد سماعها أو قولها. تساعدك القراءة على حفظ المعلومات، ثم يساعدك تدوينها على الاحتفاظ بها. كما كنت تمارس في المدرسة، كتابة المعلومات يساعد على تعزيزها.

2 إجراء محادثات ومناقشات غير رسمية:

هذه التفاعلات مع الآخرين تميل إلى البقاء في الاعتبار أفضل من المعلومات المستفادة من خلال الدراسة وحدها أو مجرد الاستماع. فأنت لا تعرف أبداً ما هي الحكمة التي قد يتمتع بها الشخص حتى تستمع إلى ما سيقولوه.
كن منفتحاً على أفكار من حولك. سيكون لكل شخص تفسير أو رأي مختلف حول شيء ما، وبالنسبة لك حاول أن تفكر بشكل نقدي، فمن المهم الاستماع إلى كل تلك الأفكار.

3 فكر بشكل نقدي:

وهذا يعني التثبت وإجراء البحوث الخاصة بك. ليس عليك أن تقبل كل ما تسمعه كحقيقة. يجب أن تبحث بعمق وتفكر في صحة كل ما تسمعه مما يساعد بالفعل في تنمية التفكير المنطقي. سواء كان ذلك في القراءة أو البحث أو المشاركة، حيث يجب أن تشارك بنشاط ما ، وأن تكون على استعداد لاستكشاف، وطرح الأسئلة، والتفكير حول ما تقوم به. واسمح لعقلك أن يتأمل كل ما تتعلمه وتختبره حتى ينمو. هكذا تصبح المعلومات الجديدة معرفة فعلية.

4 ممارسة الألغاز:

التي تم تصميمها للحصول على التفكير مثل  سودوكو، ألغاز المنطق أو الشطرنج هي تمارين كبيرة لدماغك. يمكن أن يساعدك العمل من خلال الألغاز في تطوير التفكير المنطقي. كل نوع من اللغز لديه مجموعة خاصة به من القواعد والإجراءات والحيل لمعرفة ذلك. حيث ان اتقان كل مجموعة من القواعد والحيل يحسن خفة الحركة العقلية الخاصة بك، والتي يمكن استخدامها بعد ذلك للمهام الفكرية الأخرى، و بعبارة أخرى، فإن إتقان نوع واحد من المشاكل يساعدك على تعلم إتقان الآخرين.

 

استمر في المحاولة إذا كان لديك مشكلة في فهم موضوع صعب، والحفاظ على تعلم ذلك، لكن لا تستسلم. طالما أنك تبقى مصمماً ومجتهداً ومركزاً، فسوف تزيد من معرفتك بالموضوع. تذكر دائما أن التعلم هو عملية مستمرة مدى الحياة.

شارك المقالة
.......

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *