إدمان الهواتف الذكية

إدمان الهواتف الذكية

ما هو إدمان الهواتف الذكية؟

يمكن أن تكون الهواتف الذكية أو الكمبيوتر أجهزة مفيدة بشكل كبير ، لكن الاستخدام المفرط لهذه الأجهزة يمكن أن يؤدي الى الإدمان. عندما تقضي وقتًا طويل على وسائل التواصل الاجتماعي أو تلعب الألعاب لوقت أطول مما تقضيه في مع أناس حقيقيين، فقد يكون الوقت قد حان لإعادة تنظيم وقتك الذي تقضيه على التكنولوجيا.

 

مخاطر إدمان الهواتف الذكية

يمكن أن ينطوي على إدمان الهواتف الذكية مجموعة متنوعة من المخاطر والمشاكل كمشاكل التحكم في الانفعالات ، بما في ذلك: تكوين العلاقات الافتراضية.

يمكن أن يؤدي الإدمان على الشبكات الاجتماعية والرسائل النصية والمراسلة عبر الانترنت الى جعل العلاقات الافتراضية أكثر أهمية من العلاقات الواقعية. نرى الكثير من الأزواج الذين يجلسون معًا في مطعم ويتجاهلون بعضهم البعض ويتفاعلون مع هواتفهم الذكية بدلاً من ذلك.

قد يكون الإنترنت منفذاً رائعًا للتعرف على أشخاص جدد ، أو إعادة الاتصال بالأصدقاء القدامى ، أو حتى بدء علاقات رومانسية جديدة، ولكن العلاقات عبر الإنترنت ليست بديلاً للعلاقات الواقعية. يمكن أن يؤدي الاستخدام المفرط للأجهزة الذكية إلى تغيير طريقة تفكيرك بحيث تركز على العلاقات قصيرة المدى بدلاً من محاولتك تكوين علاقات طويلة الأمد.

 

تأثيرات إدمان الهواتف الذكية والإنترنت

  1. الآثار الجسدية لإدمان الهواتف الذكية

يمكن أن يؤدي الاستخدام المفرط للهواتف الذكية إلى الكثير من المشكلات المختلفة التي قد تسبب ضررًا دائمًا أو يصعب علاجها ، بما في ذلك:

إجهاد العين، ، تبدأ العيون بالحرق والحكة، رؤية مشوشة إرهاق العين، الألم والانزعاج عند أي موقف، يمكن أن يؤدي إجهاد العين الى الإحساس بالصداع.

مشاكل في الرقبة أي آلام الرقبة الناتجة عن النظر إلى الهاتف الخلوي أو الجهاز اللوحي لفترة طويلة جدًا.

قد يؤدي الاستخدام المفرط للهواتف الذكية الى وقوع حوادث السيارات بكثرة. يعتقد الكثير من الناس أنه يمكنهم استخدام هواتفهم أثناء القيادة ، لكن هذا يتسبب في تشتيت تركيزهم ويعرض السائق والآخرين على الطريق لخطر وقوع الحوادث.

قد يسبب إدمان الهواتف الذكية العقم عند الذكور. حيث كشفت الدراسات الأولية أن الإشعاعات الناجمة عن الهواتف الذكية قد يقلل من عدد الحيوانات المنوية وحركة الحيوانات المنوية.

 

  1. الآثار النفسية لإدمان الهواتف الذكية

اضطرابات النوم . تم ربط إدمان الهواتف المحمولة بزيادة اضطرابات النوم والتعب لدى المستخدمين.

إن استخدام هاتفك الخلوي قبل النوم يزيد من احتمالية الإصابة بالأرق. والضوء الساطع من الهواتف الذكية القدرة على النوم. لأن الضوء المنبعث من الهواتف الذكية ينشط الدماغ.

ومن الاثار النفسية الأخرى لإدمان الهواتف الذكية أنه يؤدي الى الشعور بالكآبة أو الإصابة باضطراب الوسواس القهري والشعور بالقلق.

 

يمكن أن يؤثر إدمان الهواتف الذكية أو الإنترنت سلبًا على حياتك من خلال:

  1. زيادة الشعور بالوحدة والاكتئاب

من الممكن أن تنسى نفسك على الإنترنت، هذا سيجعل مشاعر الوحدة والاكتئاب والملل تتبخر في الهواء مؤقتًا ، ولكن في الواقع قد يجعلك هذا تشعر بسوء أكثر على المدى البعيد. وجدت دراسة أجريت عام 2014 وجود علاقة بين الاستخدام المفرط لوسائل التواصل الاجتماعي والاكتئاب والقلق.

حيث يميل المستخدمون ، وخاصة المراهقون ، إلى مقارنة أنفسهم بشكل سلبي مع أقرانهم على وسائل التواصل الاجتماعي ، مما يعزز مشاعر الوحدة والاكتئاب لديهم.

 

  1. الشعور المستمر بالقلق

يؤدي إدمان الهواتف الذكية إلى القلق والتوتر وتفاقم اضطرابات نقص الانتباه. لأن التدفق المستمر للرسائل والمعلومات من الهاتف الذكي يشتت تركيز الدماغ ويضعف قدرتك على تركيز الانتباه على شيء واحد لأكثر من بضع دقائق.

وإضعاف قدرتك على التركيز والتفكير بعمق أو إبداع. حيث أن الطنين المستمر الناتج عن هاتفك الذكي يمكن أن يشتت انتباهك عن المهام المهمة ، وبالتالي يؤدي الى إبطاء عملك.

غالبًا ما يؤدي الاستخدام المفرط للهواتف الذكية الى الشعور بالتوتر و القلق أو الاكتئاب أو الشعور بالوحدة. في الوقت نفسه ، يمكن أن يؤدي أيضًا إلى تفاقم هذه المشاكل. إذا كنت تستخدم هاتفك الذكي للتخفيف من مشاعر القلق أو الوحدة أو الإحراجات في المواقف الاجتماعية فأنت تخطئ بحق نفسك. لأن هذا سيفاقم من مشاكلك النفسية.

 

  1. اضطرابات النوم

يمكن أن يؤدي الاستخدام المفرط للهواتف الذكية إلى التأثير على كفاءة نومك ، مما قد يكون له تأثير خطير على صحتك العقلية بشكل عام. ويمكن أن يؤثر على ذاكرتك ، ويؤثر على قدرتك على التفكير بتركيز، ويقلل من مهاراتك المعرفية والتعليمية.

وجدت دراسة بريطانية أن الأشخاص الذين يقضون الكثير من الوقت على وسائل التواصل الاجتماعي هم أكثر عرضة لإظهار سمات شخصية سلبية مثل النرجسية . حيث أن نشر كل أفكارك أو تفاصيل حياتك على وسائل التواصل الاجتماعي يؤدي إلى زيادة تركيزك على ذاتك فقط. مما يبعدك عن الواقع وعن علاقات الحياة الواقعية ويجعل من الصعب عليك التعامل مع الاخرين.

 

علامات وأعراض إدمان الهواتف الذكية

  1. يمكن أن تعتبر نفسك مدمناً على استخدام الهواتف الذكية اذا لم يكن هناك حد معين للوقت الذي تقضيه على هاتفك، أو عدد الرسائل التي ترسلها أو تستقبلها.
  2. أن تتجاهل علاقاتك مع من حولك أو تتجاهل عملك أو مدرستك أو هواياتك و الكثير من الأشياء الأخرى المهمة في حياتك. إذا وجدت نفسك تتجاهل أصدقاءك بالنظر المتكرر الى هاتفك عندما تكونون في نزهة أو أثناء القيادة أو أثناء المحاضرات المدرسية ، فهذه إشارة الى إدمانك. وقد حان الوقت لإعادة تنظيم استخدامك لهاتفك الذكي وتحقيق توازن أكثر لكل ما هو مهم في حياتك.
  3. صعوبة في إكمال المهام في العمل أو المنزل. أن تكون مشغولًا بالدردشة عبر الإنترنت أو إرسال الرسائل النصية أو لعب ألعاب الفيديو، يلهيك عن إكمال مهامك.
  4. العزلة عن العائلة والأصدقاء. إدمان الهواتف الذكية يتسبب في عزلتك عن عائلتك وأصدقائك لذا عليك أن تقلل من استخدامك للهواتف الذكية تجنباً لشعور الوحدة.
  5. الشعور بالفزع أو القلق أو الذعر إذا تركت هاتفك الذكي في المنزل أو نفدت طاقة البطارية أو تعطل هاتفك. ومن أعراض إدمان الهواتف الذكية الأخرى: الأرق، الغضب أو الانفعال، صعوبة في التركيز ومشاكل في النوم.

 

نصائح للتغلب على إدمان الهواتف الذكية

هناك عدد من الخطوات التي يمكنك اتخاذها للتحكم في الوقت الذي تقضيه على هاتفك الذكي واستخدام الإنترنت. يمكنك البدء بالعديد من هذه الإجراءات والنصائح بنفسك. قد يكون من السهل للغاية عليك فعل ذلك وقد تحتاج الى الدعم سواء كان من العائلة أو الأصدقاء أو معالج محترف .

  1. هناك تطبيقات محددة يمكن أن تساعد في حساب المدة الزمنية التي تقضيها على هاتفك الذكي. مما يتيح لك التحكم في الوقت الذي تقضيه على هاتفك. ويحدد لك ايضا الأوقات التي تستخدم فيها هاتفك أكثر هذا من شأنه أن يسهل عليك كبح عاداتك واستعادة السيطرة على وقتك.
  2. تخلص من المحفزات التي تجعلك تقضي الكثير من الوقت على هاتفك. هل شعورك بالوحدة أو الملل يجعلك تقضي وقتاًطويلاً على هاتفك؟ إذا كنت تعاني من الاكتئاب أو التوتر أو القلق، فقد يكون استخدامك المفرط للهاتف الذكي وسيلة لتهدئة مزاجك المتقلب. ولكن بدلًا من ذلك ، عليك أن تبحث عن طرق أكثر صحة وفعالية للتحكم في حالتك المزاجية.
  3. عليك أن تدرك الفرق بين العلاقات الواقعية الشخصية و العلاقات عبر الإنترنت. البشر مخلوقات اجتماعية لا يحبوا أن يكونوا منعزلين.
  4. قم بتعزيز علاقتك بمن حولك. خصص وقتًا محددًا كل أسبوع لقضائه مع الأصدقاء والعائلة. أو حاول التواصل مع زملائك في العمل ، أو الانضمام إلى فريق رياضي أو نادٍ للقراءة، أو التطوع في مكان ما. بهذه النصائح ستكون قادرًا على التفاعل مع الآخرين بفعالية. ودع العلاقات تتطور بشكل طبيعي ، وكون صداقات من شأنها أن تعزز ثقتك بنفسك وتقوي صحتك النفسية.

نصائح للتغلب على إدمان الهواتف الذكية

  1. أغلق هاتفك في أوقات معينة من اليوم ، مثل أثناء القيادة أو أثناء تناول العشاء أو اللعب مع أطفالك. لا تأخذ هاتفك معك إلى الحمام. ولا تأخذ هاتفك أو جهازك اللوحي إلى السرير. يمكن أن يؤدي الضوء المنبعث من الشاشة إلى تعطيل نومك إذا استخدمته قبل وقت النوم.
  2. استبدل استخدامك لهاتفك الذكي بأنشطة صحية. إذا كنت تشعر بالملل والوحدة ، فقد تكون مقاومة الرغبة في استخدام هاتفك الذكي أمرًا صعبًا للغاية. ضع خطة لطرق أخرى لملء وقتك ، مثل قراءة الكتب أو الدردشة مع الأصدقاء.
  3. لعلاج إدمان الهواتف الذكية والإنترنت، يوفر العلاج السلوكي المعرفي طرقًا لتغيير تصوراتك حول هاتفك الذكي والإنترنت. يمكن أن يساعدك العلاج أيضًا على تعلم طرق صحية للتعامل مع مشاكلك النفسية مثل التوتر أو القلق أو الاكتئاب التي قد تدفعك لاستخدام هاتفك الذكي بشكل مفرط.

 

إدمان الأطفال للهواتف الذكية

يعرف الاَباء مدى صعوبة فصل الأطفال عن وسائل التواصل الاجتماعي أو التطبيقات أو الألعاب ومقاطع الفيديو عبر الإنترنت. يفتقر الصغار إلى النضج للحد من استخدام هواتفهم الذكية بأنفسهم ، ولكن مصادرة الأجهزة منهم غالبًا ما تؤدي إلى نتائج عكسية ، مما يؤدي إلى القلق وأعراض نفسية لدى طفلك. هناك الكثير من الطرق الأخرى لمساعدة طفلك على التغلب على الإدمان.

  1. كن قدوة لأطفالك. لدى الأطفال قابلية كبيرة للتقليد ، لذلك من المهم أن تديراستخدامك لهاتفك الذكي والإنترنت أمامهم. لا تدع استخدامك لهاتفك الذكي يصرف انتباهك عن طفلك.
  2. استخدم التطبيقات الخاصة بمراقبة استخدام الهاتف الذكي لطفلك والحد منه. هناك عدد من التطبيقات المتاحة التي يمكنها تقييد استخدام طفلك للانترنت أو تقييد الرسائل النصية وتصفح الويب في أوقات معينة من اليوم. يمكن للتطبيقات الأخرى القضاء على إمكانيات المراسلة أثناء الدراسة، بحيث يمكنك منع ابنك المراهق من استخدام الهاتف الذكي.
  3. شجع الاهتمامات والأنشطة الاجتماعية الأخرى. أبعد طفلك عن الانترنت من خلال تشجيع هواياته وأنشطة أخرى ، مثل ممارسة التمارين الرياضية الجماعية.
  4. تحدث إلى طفلك حول مشاكله أو مشاعره السلبية. يمكن أن يكون استخدام طفلك المفرط للهاتف الذكي علامة على معاناته من مشاكل نفسية أعمق. غالبًا ما يتمرد المراهقون على والديهم ، ولكن إذا سمعوا النصيحة من شخص ذو سلطة، فقد يكونون أكثر ميلًا للاستماع للنصيحة و العمل بها.

شارك المقالة
.......

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *