أهم الأماكن التي تستحق زيارتك في مكة المكرمة
أهم الأماكن التي تستحق زيارتك في مكة المكرمة

أهم الأماكن التي تستحق زيارتك في مكة المكرمة

تقع مكة المكرمة أعظم مدن السعودية على الجهة الغربية، في وادٍ تحيط به جبال السراة من كل جانب، وتنبثق أهمية السفر إليها لكونها السبيل للتعرف على موقع مهبط الوحي. ومشاهدة المركز الذي انطلقت منه الحضارة الإسلامية لتنير أرجاء الدنيا وقلوب العباد، فيأتي إليها المسلمون لأداء رحلات الحج .ورحلات العمرة من جميع أنحاء العالم الإسلامي.

تعتبرمكة المكرمة هي أم القرى، وأكثر مدن العالم قداسة للمسلمين، فتلك المدينة تحتضن المسجد الحرام بكعبته المشرفة أطهر بقاع الأرض على الإطلاق. لذلك تحتل السياحة في مكة المكرمة مكانة خاصة بقلوب الملايين، كما أنها نشاطاً يجمع بين روحانية الدين وعراقة الماضي وحداثة المستقبل. كل ذلك ساهم في إدراج مكة المكرمة ضمن قائمة أفضل مدن العالم.ففضلاً عن مكانتها الدينية؛ فإنها تضم العديد من المعالم السياحية المتنوعة ما بين التاريخي والثقافي والحضاري والترفيهي.

أهم معالم مكة المكرمة:

المسجد الحرام

لا يجدي السفر الى مكة المكرمة دون زيارتة المسجد الحرام، فهو البيت العتيق الذي اشتُق اسمه من حرمة القتال فيه. إنه أول بيت وضع للناس، والصلاة فيه تساوي مائة ألف صلاة في غيره. يقع المسجد الحرام في وسط مكة المكرمة، وفي قلبه تقع الكعبة الشريفة قبلة المسلمين في صلاتهم. فهو أهم الاماكن المقدسة في مكة، وزيارته تهفو القلوب كل عام.

حجر إسماعيل

هو البقعة التي ما بين الباب والمقام، وقد سُمي بهذا الاسم لأن إبراهيم عليه السلام خصصه ليأوي إليه ابنه إسماعيل وغنمه. وكان أولاً جزءاً من الكعبة المشرفة، ولما لم تُوفي قريش نفقة بناءه؛ تُرك على هيئة سور بشكل نصف دائرة في مواجهة الجهة الشمالية للكعبة .بين الركنين الشامي والعراقي، ولحجر اسماعيل مكانة عظيمة في الإسلام؛ فالصلاة فيه مستحبة لما قاله ابن عباس: “صلوا في مصلى الأخيار” ويقصد الحجر. كما صح عن النبي (صلى الله عليه وسلم) أنه دخل الكعبة في عام الفتح وصلى فيه.

 

الكعبة المشرفة في مكة المكرمة

تتواجد الكعبة المشرفة في منتصف المسجد الحرام. رفعتها الملائكة أول مرة، ثم شيدها كلٌ من نبي الله إبراهيم ومعه ابنه اسماعيل عليهما السلام. بعد طوفان نوح عليه السلام، ومن وقتها وهي ذات مكانة في القلوب، فهي قبلة الصلاة، وحولها يطوف الحجاج.

الكعبة الشريفة عبارة عن حجرة مكعبة كبيرة يبلغ ارتفاعها 15 متراً، وطول ضلعها الموجود فيه بابها وما يقابله 12 متراً، والضلعين الآخرين 10 متراً، وتضم أربعة أركان هي الأسود والشامي واليماني والعراقي، وفي أعلى جدارها الشمالي ميزاب من الذهب الخالص يطل على حجر اسماعيل، والكعبة بالكامل مكسوة بالحرير المنقوش عليه آيات من القرآن.

بئر زمزم

يعد أبرز معالم السياحة في مكة، فحين كان إسماعيل رضيعاً ومعه أمه السيدة هاجر بمكة الخالية وقتها من مظاهر الحياة.فجَّر الله من تحت قدميه الصغيرتين ماء بئر زمزم حتى فاضت، ولولا أن زمَّتها السيدة هاجر بيدها لكانت نهراً.

يبلغ عمق البئر 30 متراً، ويقع على بعد 21 متراً من الكعبة الشريفة. وأكدت الدراسات الحديثة على أن العيون المغذية للبئر تضخ في الثانية الواحدة ما بين 11 إلى 18.5 لتراً. ولبئر زمزم خصائصه المتميزة من حيث النقاء والطهارة وثبات معدلات الأملاح والمعادن فيه. علاوةً على أنه يفيض بالماء منذ آلاف السنين دون جفافه أو نقصان لحجم المياه. إلى جانب ما صح في قدرة مياهه على الشفاء من الأمراض وغفران الذنوب، فزمزم لما شُربت له.

مقام ابراهيم عليه السلام

هو عبارة عن حجر مكعب الشكل تبلغ أبعاده الثلاثة – الطول والعرض والارتفاع – حوالي نصف متر، ولونه متوسط بين السواد والبياض والصفرة. ويوضع الآن داخل غرفة زجاجية مغطاة بالنحاس. في مكة المكرمة وهذا الحجر وقف عليه النبي إبراهيم عليه السلام عند رفع قواعد الكعبة الشريفة، كما أنه الحجر الذي رفع من عليه الأذان ونادى في الناس بالحج بعد إتمام البناء.
ولكونه حجر رخو غاصت قدمي إبراهيم في الحجر وما زالت أثرها فيه إلى يومنا هذا، وخلف موضعه الحالي يصلي الحجاج والمعتمرين ركعتي الطواف.

وأشار الدين الحنيف إلى فضائل مقام إبراهيم، فهو من ياقوت الجنة، كما جاء ذكره في القرآن الكريم. حيث أمر الله تعالى المسلمين باتخاذه مصلى في الحج والعمرة.ومن سنة النبي (صلى الله عليه وسلم ) عنده بعد تمام الطواف.

الصفا والمروة في مكة المكرمة

هما الجبلان الواقعان شرق المسجد الحرام، وهما من الحجارة الملساء الناعمة، والسعي بينهما من مناسك الحج والعمرة التي أمر بها الله تعالى. تخليداً لذكرى السيدة هاجر عليها السلام التي سعت بين الصفا والمروة سبعة أشواط بحثاً عن الماء لابنها الرضيع نبي الله إسماعيل. حتى تفجرت زمزم من تحت قدميه الشريفتين فشربت وأرضعت ولدها.

والطريق فيما بين الجبلين يسمى المسعى، وهو حالياً داخل نطاق المسجد الحرام كنتيجة لما شهده من توسعة. وتبلغ مسافة المسعى بين الصفا والمروة حالياً حوالي 350 متراً وعرضه 40 متراً، ومع أحدث تجديداته أصبح يضم أربعة طوابق. ويبلغ عدد أبواب الدخول والخروج إلى الجهتين حوالي 28 باباً.

بوابات الحرم في مكة المكرمة 

يحتوي المسجد الحرام على 176 باباً، يحمل بعضها أسماءً حديثة، وبعضها ظل محتفظاً باسمه القديم، وتتميز كل أبواب الحرم بجودة أخشابها وصقلها بالمعادن والنقوش والحليات النحاسية. فهي جميعاً عبارة عن تحف فنية رائعة.

أشهر أبواب الحرم وأكثرها اتساعاً من الجهة الشمالية هي أبواب السدة ومدرسة الزمامية والباسطية والقطبي والمحكمة، أما من الجهة الجنوبية فأبواب بازان والصفا وأجياد الصغير والمجاهدية.
ومن الجهة الشرقية باب السلام الذي يعرف أيضاً باسم باب بني شيبة وباب النبي. وهو الباب المخصص لدخول الحجاج لتأدية طواف القدوم لذا حظى بكثير من الاهتمام والتجديد عبر العصور . ومن الجهة الغربية فأشهر الأبواب الحزورة وإبراهيم ومدرسة الشريف غالب ومدرسة الداودية والعمرة حيث دخول وخروج المعتمرين المحرمين بمسجد التنعيم منه.

 

المطاف والسعي

المطاف هو الساحة الخالية حول الكعبة أو ما نسميه صحن الكعبة، حيث يؤدي فيه الحجيج ركن الطواف، حيث تجعل الكعبة المشرفة على يسار الحاج.  ويبدأ في طوافه من قبالة الحجر الأسود كما ينتهي الشوط عنده.

بينما المسعى فيقع في الجهة الشرقية من المسجد الحرام، وهو المسافة الفاصلة بين جبلي الصفا والمروة. والتي يبلغ طولها حوالي 350 متراً وعرضها 40 متراً، وفيه يتم ضيوف الرحمن ركن السعي بين الجبلين .كما أمر الإسلام اقتداءاً وتخليداً للسيدة هاجر زوجة النبي إبراهيم.

ومنذ بدايات العهد السعودي شهد المسعى العديد من التجديدات، حيث فرشت أرضيته بحجر الصوان. ورفع سقفه حمايةً للحجاج والمعتمرين من الغبار والأتربة وحرارة الشمس.

 المطاف والمسعى

المطاف هو الساحة الخالية حول الكعبة أو ما نسميه صحن الكعبة. حيث يؤدي فيه الحجيج ركن الطواف، حيث تُجعل الكعبة المشرفة على يسار الحاج .ويبدأ في طوافه من قبالة الحجر الأسود كما ينتهي الشوط عنده.

بينما المسعى فيقع في الجهة الشرقية من المسجد الحرام، وهو المسافة الفاصلة بين جبلي الصفا والمروة. والتي يبلغ طولها حوالي 350 متراً وعرضها 40 متراً. وفيه يتم ضيوف الرحمن ركن السعي بين الجبلين كما أمر الإسلام اقتداءاً وتخليداً للسيدة هاجر زوجة النبي إبراهيم.

ومنذ بدايات العهد السعودي شهد المسعى العديد من التجديدات، حيث فرشت أرضيته بحجر الصوان، ورفع سقفه حمايةً للحجاج والمعتمرين من الغبار والأتربة وحرارة الشمس.

جسر الجمرات

تم إنشاؤه لأول مرة في العام 1974م، ثم تعاقبت عليه أعمال التطوير والتحديث والتوسعة، وواقعياً هو عدة جسور متداخلة موجودة بمنطقة منى. حيث خصصت لسير الحجاج عليها عند قيامهم برمي الجمرات أثناء الحج، وهذه الجسور الفرعية خُصص كلا منها لجمرة العقبة الصغرى . وآخر لجمرة العقبة الوسطى والثالث لجمرة العقبة الكبرى.

وتبعاُ لما شهدته الجسور القديمة بتصميمها التقليدي من حالات للتدافع؛ فهدمت وتم إنشاء جسور جديدة تتكون من أربعة طوابق ذات 11 مدخلاً و12 مخرجاً بطول 950 متراً وعرض 80 متراً. وببنية خراسانية قادرة على استيعاب وحمل ما يزيد على خمسة ملايين حاج دفعة واحدة.علاوةً على تزويدها بمهبط طوارئ للطائرات المروحية ونظام تبريد وأنفاقاً أرضية. وجدير القول أن التصميم الهندسي للمشروع حصد العديد من الجوائز الدولية المتخصصة.

 غار حراء

من المعلوم للكافة أن النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) قبل نزول الوحي كان يختلي تعبداً في غار حراء. ثم نزل عليه الوحي لأول مرة في نفس الغار، ويقع غار حراء على ارتفاع 634 متراً .أعلى جبل النور (أو جبل الإسلام) شرق مكة المكرمة، وتحديداً على بعد أربعة كم من المسجد الحرام وعلى يسار الطريق إلى عرفات.

يتميز غار حراء بفتحته ذات الباب المواجهة لجهة الشمال بطول أربعة أذرع وعرض ذراعين إلا ربع. وهو ما يسمح بجلوس خمسة أشخاص فيه دفعة واحدة، تكون الكعبة تلقائياً قبلة لهم أثناء الجلوس. كما أن أعلى هذا الجبل يتيح رؤية كامل مكة وأبنيتها.

مسجد الخيف في مكة المكرمة

يقع المسجد في خيف بني كنانة، وتحديداً عند سفح جبل منى بالقرب من موقع جمرة العقبة الصغرى. ومن فضائل المسجد ما جاء على لسان ابن عباس رضي الله عنه “صلى في مسجد الخيف سبعون نبياً”. لذا يُسميه البعض مسجد الأنبياء.

مما زاد من أهمية مسجد الخيف الدينية والتاريخية أنه كان المصلى المفضل لرسول الله (صلى الله عليه وسلم) عند وجوده بالمنطقة. كما أنه المسجد الشاهد على خطبة الوداع، لذلك حاز المسجد على اهتمام خلفاء المسلمين. على مر التاريخ وحتى يومنا هذا، فجدد ووسع وتزين بفنون معمارة بهية استقبالاً لزوار الرحمن.

جبل النور

هو مقصداً أساسياً عند السفر الى مكة المكرمة، وقد سمي بهذا الاسم لأنه نقطة انطلاق شعاع نور الحق والرسالة السماوية الغرَّاء. التي أضاءت أرجاء المعمورة، ويعرف أيضاً باسم “جبل الإسلام”، فهو الجبل الموجود فيه غار حراء .الذي كان مقراً لتعبد النبي الكريم والتبحر في ملكوت السماوات والأرض بعيداً عن خزعبلات الجاهلية.

جبل النور هو نفس الغار الذي شهد نزول الوحي لأول مرة بآيات من الذكر الحكيم، لذلك يعد هذا الجبل من أهم المعالم التاريخية والدينية بمكة المكرمة. ويقع جبل النور تحديداً في شمال شرق المسجد الحرام على مسافة تقدر بأربعة كم. ويبلغ ارتفاعه حوالي 642 متراً، وتبلغ مساحته الإجمالية خمسة كم2 ونيف.

 

شارك المقالة
.......

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *